أخبار العالم

تفرض الولايات المتحدة عقوبات على شركتين مرتبطتين بفاغنر في جمهورية أفريقيا الوسطى | أخبار السياسة


وتقول وزارة الخزانة الأمريكية إن العقوبات تهدف إلى “مواجهة أنشطة روسيا المزعزعة للاستقرار في أفريقيا”.

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركتين في جمهورية أفريقيا الوسطى تقول إنهما مرتبطتان بمجموعة فاغنر الروسية، في إطار ما تقول الحكومة الأمريكية إنه مسعى “لمواجهة أنشطة روسيا المزعزعة للاستقرار في أفريقيا”.

واتهمت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان لها، الخميس، شركتي Mining Industries وLogisique Economique Etrangere بتمكين عمليات فاغنر الأمنية و”مساعي التعدين غير المشروعة” المرتبطة بقوة المرتزقة.

وقالت الوزارة إن شركة صناعات التعدين خضعت للعقوبات بسبب استئجار طائرات من شركة إماراتية أخرى خاضعة للعقوبات استخدمتها شركة فاغنر لنقل الأفراد والمعدات عبر أفريقيا.

وقالت شركة Logistique Economique Etrangere إنها خضعت للعقوبات لتلقيها “مئات” من شحنات المواد الثقيلة من شركة أخرى مقرها في جمهورية أفريقيا الوسطى – والتي تم فرض عقوبات عليها في مارس من هذا العام – والتي من المحتمل أيضًا أن تكون مخصصة لأنشطة التعدين غير المشروعة المرتبطة بشركة فاغنر.

وقال بريان نيلسون، مسؤول وزارة الخزانة، في البيان: “لقد استغلت مجموعة فاغنر المدعومة من روسيا وشبكة شركاتها الشعب والموارد الطبيعية في جمهورية إفريقيا الوسطى لتعزيز أجندة المجموعة”.

وأضاف: “ستواصل الولايات المتحدة استخدام سلطات العقوبات لعرقلة أولئك الذين يدعمون أنشطة روسيا المزعزعة للاستقرار في أفريقيا”.

وصنفت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في عام 2023 مجموعة فاغنر رسميًا بأنها “منظمة إجرامية عابرة للحدود الوطنية”، وكشفت عن موجة من العقوبات ضد القوة المرتزقة.

وفي عام 2022، اتهمت هيومن رايتس ووتش أيضًا مرتزقة فاغنر بـ “إعدام المدنيين بإجراءات موجزة وتعذيبهم وضربهم” في جمهورية أفريقيا الوسطى بين عامي 2019 و2021.

وكان يفغيني بريغوجين يسيطر على المجموعة في السابق حتى وفاته في حادث تحطم طائرة في أغسطس الماضي.

وتجمد العقوبات الأمريكية التي فرضت يوم الخميس أصول الكيانات المستهدفة في البلاد وتمنع أي مواطن أو كيانات أمريكية من التعامل معها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى