أخبار العالم

تايوان تقول إن الصين استولت على قارب صيد بالقرب من الساحل الصيني | الأخبار العسكرية


تطالب تايوان بكين بالإفراج عن الطاقم والسفينة المحتجزة خارج المياه التايوانية بالقرب من جزر كينمن.

قالت تايوان إن مسؤولي خفر السواحل الصينيين احتجزوا سفينة صيد تايوانية ووجهوها إلى ميناء في البر الرئيسي للصين، وحثوا بكين على إطلاق سراح القارب وطاقمه المكون من ستة أفراد.

وجاءت هذه الخطوة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء في الوقت الذي كثف فيه خفر السواحل الصيني دورياته حول جزر كينمن التايوانية بعد سلسلة من حوادث الصيد المميتة، والتي أدى أحدها إلى تبادل اللوم بين الجانبين.

وقال خفر السواحل التايواني إن القارب التايواني كان يصطاد الحبار خارج المياه التي تسيطر عليها تايبيه قبالة جزر كينمن، عندما صعد عليه زورقان تابعان للإدارة البحرية الصينية وصادراه.

وتقع كينمن بجوار مدينتي شيامن وتشيوانتشو الصينيتين، وتبعد حوالي خمسة كيلومترات (3 أميال) عن البر الرئيسي الصيني.

وقال خفر السواحل إن القارب التايواني كان يعمل خلال فترة حظر الصيد في الصين، مضيفًا أن تايوان ستتواصل مع الصين وتحثها على إطلاق سراح الصيادين في أقرب وقت ممكن.

ولم يعلق مكتب شؤون تايوان الصيني على الفور.

وتعتبر الصين تايوان الخاضعة للحكم الديمقراطي أرضا تابعة لها وكثفت الضغوط على تايبيه منذ تولى الرئيس وليام لاي تشينج تي منصبه في مايو أيار وهو الرجل الذي تتهمه بكين بأنه “انفصالي”.

وقال خفر السواحل التايواني إنه أرسل سفينتي دورية “لمحاولة إنقاذ” قارب الصيد، إلى جانب سفينة ثالثة للمساعدة، لكن سفن خفر السواحل الصينية “أعاقت” إحداها.

“لقد وجهنا رسالة إلى سفينة خفر السواحل الصينية، مطالبين بالإفراج الفوري عن قارب الصيد الخاص بنا. كما أرسل لنا الجانب الصيني رسالة يطلب فيها عدم التدخل”.

وقال خفر السواحل: “لتجنب تصعيد النزاع، قررنا وقف المطاردة”، مضيفاً أنه تم نقل قارب الصيد إلى ميناء ويتو الصيني.

وكان على متن القارب ستة من أفراد الطاقم، بما في ذلك القبطان والعديد من العمال المهاجرين من إندونيسيا، وفقا لوكالة الأنباء المركزية الرسمية في تايوان.

وقال نائب المدير العام لإدارة خفر السواحل التايوانية، هسيه تشينغ تشين، للصحفيين في تايبيه، إن الصين يجب أن تشرح سبب احتجازها للقارب، وأشار إلى أنه في الحالات السابقة، تم إطلاق سراح الصيادين بعد دفع غرامات عند العمل خلال موسم عدم الصيد في الصين. .

وأضاف أن قوارب الصيد التايوانية بحاجة إلى رفع مستوى التأهب، كما سيعزز خفر السواحل دورياته.

وقال هسيه: “يدعو خفر السواحل أيضًا الجانب الصيني إلى عدم استخدام العوامل السياسية للتعامل مع هذا الوضع”.

وقال جودا نوجراها، مدير حماية المواطنين بوزارة الخارجية الإندونيسية، لوكالة رويترز للأنباء، إن القنصلية العامة لإندونيسيا في قوانغتشو ستساعد الإندونيسيين المحتجزين.

وقال مسؤول، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية الوضع، إن هذه ليست المرة الأولى التي تستولي فيها السلطات الصينية على قارب صيد تايواني بعد أن عمل في مياه تلك الدولة.

وقال مسؤول تايواني، مطلع على التخطيط الأمني ​​للجزيرة، لرويترز إنهم أصدروا تنبيهات إلى سلطات الصيد والنقل في جميع أنحاء تايوان للانتباه إلى “المخاطر المحتملة” وسط أنشطة خفر السواحل الصينية المتكررة في المنطقة، بما في ذلك بالقرب من اليابان والفلبين.

وليس من غير المألوف أن تقوم كل من تايوان والصين باحتجاز قوارب الصيد التابعة للأخرى التي تتعدى على أراضيها. وتظهر بيانات خفر السواحل التايواني أنه حتى الآن هذا العام، احتجزت تايوان خمسة من هذه القوارب من الصين.

وتعمل سفن إنفاذ القانون البحري وخفر السواحل الصينية بشكل منتظم حول كينمن منذ فبراير بعد وفاة صيادين صينيين أثناء محاولتهما الفرار من خفر السواحل التايواني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى