أخبار العالم

إعصار ريمال يضرب ساحل بنجلاديش مع إجلاء مئات الآلاف | أخبار الطقس


أخلى ما لا يقل عن 800 ألف شخص منازلهم في المناطق الساحلية المنخفضة في بنجلاديش مع وصول الإعصار العنيف إلى اليابسة.

قال مسؤولون إن إعصار ريمال ضرب الساحل المنخفض في بنجلاديش، فيما أجلت السلطات مئات الآلاف من الأشخاص من منازلهم.

وقال خبير الأرصاد الجوية شاميم إحسان في مؤتمر صحفي في دكا يوم الأحد إن العاصفة بدأت تعبر الساحل في منطقة كيبوبارا الجنوبية في بنجلاديش حوالي الساعة الثامنة مساء (14:00 بتوقيت جرينتش).

وأضاف أن الإعصار، المسمى رمال، يضرب الساحل بسرعة رياح تصل إلى 120 كيلومترا في الساعة (75 ميلا في الساعة).

ورفعت السلطات إشارة الخطر إلى 10، وهو أعلى مستوى لها، وقال سكرتير وزارة إدارة الكوارث والإغاثة كامرول حسن، إن الأوامر صدرت للناس بالانتقال من منازلهم “غير الآمنة والضعيفة”.

متطوعو برنامج الاستعداد للأعاصير (CPP) يستخدمون مكبر الصوت لتنبيه الناس ويطلبون منهم الإخلاء كإجراء وقائي في كواكاتا، بنغلاديش [Munir Uz Zaman/AFP]

وقال وزراء حكوميون ومسؤولون في مجال مكافحة الكوارث إن ما لا يقل عن 800 ألف شخص فروا من منازلهم الساحلية وتم نقلهم إلى ملاجئ الأعاصير.

لكن مع فرار الناس، قالت الشرطة البنغلاديشية إن عبارة مثقلة بالحمولة كانت تقل أكثر من 50 راكبا – أي ضعف طاقتها – غرقت وغرقت بالقرب من ميناء مونغلا الواقع في المسار المتوقع للعاصفة.

وقال قائد الشرطة المحلية مشفيق الرحمن توشار لوكالة فرانس برس إن “13 شخصا على الأقل أصيبوا ونقلوا إلى المستشفى”.

وقال وزير الدولة لإدارة الكوارث والإغاثة محب الرحمن لرويترز إن بنجلاديش أقامت أكثر من سبعة آلاف ملجأ من الأعاصير وحشدت 78 ألف متطوع.

وتسببت الأعاصير في مقتل مئات الآلاف من الأشخاص في بنجلاديش في العقود الأخيرة. وفي مايو/أيار من العام الماضي، أصبح إعصار موكا أقوى عاصفة تضرب بنجلاديش منذ إعصار سيدر في نوفمبر/تشرين الثاني 2007. وأدى سيدر إلى مقتل أكثر من 3000 شخص وتسبب في أضرار بمليارات الدولارات.

وقد زاد عدد العواصف العاتية التي تضرب ساحلها المكتظ بالسكان بشكل حاد، من واحدة في السنة إلى ما يصل إلى ثلاثة، وذلك بسبب تأثير تغير المناخ.

رمال
يسافر الركاب على دراجة ثلاثية العجلات على طول الطريق بينما تلوح السحب الممطرة فوق السماء، بسبب تأثير إعصار ريمال، في كولكاتا، الهند. [Dibyangshu Sarkar/AFP]

وقالت إدارة الأرصاد الجوية الهندية إنها تتوقع وصول العاصفة إلى اليابسة في الهند خلال الليل.

ونشرت الهند قوة الإغاثة من الكوارث في ولاية البنغال الغربية الشرقية وتم تعليق الرحلات الجوية في مدينة كولكاتا الكبرى.

وقال وزراء حكوميون ومسؤولون في مجال مكافحة الكوارث إن أكثر من 50 ألف شخص في الهند انتقلوا بالفعل إلى الداخل من غابة سونداربانس الشاسعة لأشجار المانغروف، حيث تلتقي أنهار الجانج وبراهمابوترا وميجنا بالبحر.

وقال بانكيم شاندرا هازرا، وهو وزير كبير في ولاية البنغال الغربية الهندية: “نريد أن نضمن عدم فقدان حياة أي شخص”.

قال مسؤول في الهيئة المدنية إن أجزاء من ولاية البنغال الغربية بدأت تشهد نوبات من هطول الأمطار المعتدلة، وألغت الحكومة إجازات الموظفين في الخدمات الأساسية.

وقالت البحرية الهندية أيضًا إنها أبقت السفن والطائرات والغواصين والإمدادات الطبية على أهبة الاستعداد للانتشار إذا لزم الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى