مال و أعمال

أظهر بحث جديد أن أصحاب الملايين يغادرون المملكة المتحدة بأعداد كبيرة


تشانغكون | لحظة | صور جيتي

لندن ــ من المتوقع أن يغادر عدد قياسي من أصحاب الملايين المملكة المتحدة هذا العام، وفقا لبحث جديد، ومن المتوقع أن تؤدي الانتخابات العامة هذا العام إلى تفاقم الهجرة الجماعية.

ويشير تقرير هينلي لهجرة الثروات الخاصة إلى أن بريطانيا ستشهد خسارة صافية قدرها 9500 من الأفراد ذوي الثروات العالية في عام 2024 ــ أكثر من ضعف رقم العام الماضي الذي بلغ 4200 (والذي كان في حد ذاته رقما قياسيا).

وجاءت المملكة المتحدة في المرتبة الثانية بعد الصين فقط في تصنيف هينلي، حيث من المتوقع أن يشهد عملاق شرق آسيا تدفقات صافية لـ 15200 مليونير في عام 2024.

وتمثل هذه التوقعات تحولا صارخا بالنسبة لبريطانيا، التي كان ينظر إليها ذات يوم على أنها موقع رئيسي لفاحشي الثراء في العالم. لاحظت هينلي، وهي شركة استشارية تتعقب اتجاهات الهجرة، أنه بين الخمسينيات وأوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، شهدت البلاد انتقال أعداد كبيرة من الأسر الغنية إلى شواطئها من جميع أنحاء البر الرئيسي لأوروبا، وإفريقيا، وآسيا، والشرق الأوسط.

وأضافت في تقريرها: “لكن هذا الاتجاه بدأ في التراجع منذ حوالي عقد من الزمن، حيث بدأ المزيد من أصحاب الملايين في مغادرة البلاد ودخل عدد أقل منهم”.

وأضاف البحث: “من الجدير بالذكر أنه خلال فترة الستة أعوام من 2017 إلى 2023 بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فقدت المملكة المتحدة ما مجموعه 16500 مليونير بسبب الهجرة. والتقديرات المؤقتة لعام 2024 مثيرة للقلق أكثر”.

وأشارت هانا وايت، الرئيس التنفيذي لمعهد الأبحاث الحكومية، إلى أن هجرة المليونيرات يمكن أن تتسارع مع الانتخابات العامة هذا العام.

وأظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن حزب العمال الذي يمثل يسار الوسط يتقدم بشكل ملحوظ على منافسه حزب المحافظين اليميني. وأظهر استطلاع للرأي أجرته سافانتا لصالح صحيفة التلغراف، ونُشر في نهاية الأسبوع، أن حزب العمال حصل على 46% من الأصوات، أي أكثر من ضعف حزب المحافظين الذي حصل على 21%، فيما لم يتأخر حزب الإصلاح اليميني الشعبوي كثيراً عن 13%.

لقد وضع حزب العمال نفسه كحزب مؤيد لقطاع الأعمال مع التركيز على خلق الثروة. ومع ذلك، فإن بيانها الانتخابي واضح أيضًا أنه يخطط لاستهداف الثغرات التي يستفيد منها الأثرياء من أجل تمويل الخدمات العامة بشكل أفضل. وقد تعهدت بإغلاق الثغرات الضريبية أمام ما يسمى بالأفراد غير المقيمين، والحد من التهرب الضريبي، وإزالة الإعفاءات الضريبية للمدارس المستقلة، وزيادة الضرائب على شراء العقارات السكنية من قبل المقيمين غير المقيمين في المملكة المتحدة.

وكتب وايت في تقرير هينلي: “إن تدفق الأفراد ذوي الثروات العالية إلى الخارج الناتج بالفعل عن السياق الاقتصادي والسياسي يتسارع الآن من خلال القرارات السياسية قبل الانتخابات”.

“بالإضافة إلى الرسوم الجمركية البالغة 40% المفروضة بالفعل على العقارات التي تزيد قيمتها عن 325 ألف جنيه إسترليني [$412,420] وقد تبنت حكومة المحافظين توجهات سياسة المعارضة العمالية المتمثلة في إنهاء النظام الضريبي لغير المقيمين في المملكة المتحدة اعتبارًا من عام 2025. وبالنسبة لأولئك الذين يعلمون أطفالهم في قطاع المدارس الخاصة الذي يحظى باحترام كبير في المملكة المتحدة، فإن التزام حزب العمال بإلغاء الإعفاء من 20 وأضاف وايت أن نسبة ضريبة القيمة المضافة التي تتمتع بها المدارس الخاصة ستكون بمثابة تطور آخر غير مرحب به.

انخفض عدد أصحاب الملايين في المملكة المتحدة بنسبة 8% خلال العقد الماضي، وفقًا لهينلي، في تناقض صارخ مع معظم الاقتصادات الكبرى الأخرى في جميع أنحاء أوروبا وخارجها. على سبيل المثال، ارتفع عدد الأفراد من ذوي الثروات العالية في ألمانيا بنسبة 15% خلال هذه الفترة، في حين قفز العدد في الولايات المتحدة بنسبة 62%.

تصحيح: النقاط الرئيسية في نسخة سابقة من هذه المقالة أخطأت في صافي خسارة المملكة المتحدة لأصحاب الملايين في عام 2023.

– ساهمت جيني ريد من CNBC في هذا التقرير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى