مال و أعمال

يقول التقرير إن الإنفاق العسكري العالمي بلغ أعلى مستوى له على الإطلاق في عام 2023


ثلاثة جنود يقيمون في دبابة تابعة للواء الدبابات الأول التابع للقوات البرية الأوكرانية، مختبئين بشبكات التمويه في أوكرانيا، في 31 مارس 2024. (تصوير Ukrinform/NurPhoto عبر Getty Images)

اوكرينفورم | نورفوتو | صور جيتي

قال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام يوم الاثنين إن الإنفاق العسكري العالمي وصل إلى مستوى قياسي بلغ 2.4 تريليون دولار في عام 2023 وسط “تدهور عالمي في السلام والأمن”.

وقال المعهد في تقرير عن اتجاهات الإنفاق العسكري إن هذا الرقم يمثل زيادة بنسبة 6.8% عن عام 2022 وأكبر قفزة على أساس سنوي منذ عام 2009.

وقال نان تيان، كبير الباحثين في برنامج الإنفاق العسكري وإنتاج الأسلحة التابع لمعهد سيبري، في بيان: “إن الارتفاع غير المسبوق في الإنفاق العسكري هو استجابة مباشرة للتدهور العالمي في السلام والأمن”.

ووجد التقرير أن الإنفاق العسكري آخذ في الارتفاع لمدة تسع سنوات على التوالي، كما تعزز الإنفاق العسكري في جميع مناطق العالم للمرة الأولى منذ عام 2009. وكان ذلك مرتبطاً بالحرب في أوكرانيا، فضلاً عن التوترات المتزايدة في الشرق الأوسط وتطورات أخرى، مثل التصدي للجريمة المنظمة وعنف العصابات في أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي.

وتصدرت أوكرانيا وروسيا، اللتان تخوضان حربا نشطة، قائمة الدول التي زادت إنفاقها العسكري في عام 2023، بنسبة 51% و24% على التوالي. وظل الإنفاق العسكري الفعلي لروسيا أعلى بكثير من نظيره في أوكرانيا، حيث يقدر بنحو 109 مليار دولار، وهو ما يجعلها ثالث أكبر منفق عسكري على المستوى الدولي، بعد الولايات المتحدة والصين.

وأشار التقرير إلى أن هذا الرقم من المحتمل أن يكون أقل من الواقع، حيث أن الوضع المالي في روسيا غامض للغاية، والميزانية المخصصة للإنفاق العسكري يتم استكمالها من قبل الشركات والأفراد والمنظمات.

وقال التقرير إن الإنفاق العسكري الأوكراني بلغ في الوقت نفسه حوالي 64.8 مليار دولار، أي حوالي 59% من حجم الإنفاق الروسي، ولكن 37% من الناتج المحلي الإجمالي لأوكرانيا. ولا يشمل هذا الرقم عشرات المليارات من المساعدات العسكرية التي تتلقاها كييف، والتي تعمل على تضييق الفجوة بين نفقاتها ونفقات روسيا.

وقال لورينزو سكارازاتو، الباحث في الإنفاق العسكري وإنتاج الأسلحة في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، في بيان له، إن الحرب بين روسيا وأوكرانيا أدت أيضًا إلى ارتفاع الإنفاق العسكري في أماكن أخرى، مما دفع الدول إلى التفكير بشكل مختلف بشأن توقعاتها الأمنية.

وأضاف: “هذا التحول في تصورات التهديد ينعكس في تزايد حصص الناتج المحلي الإجمالي الموجهة نحو الإنفاق العسكري، حيث يُنظر بشكل متزايد إلى هدف الناتو المتمثل في 2 في المائة كخط أساسي وليس عتبة يجب الوصول إليها”.

حذر دونالد ترامب، الرئيس السابق والمرشح الرئاسي الأمريكي في انتخابات هذا العام، في فبراير من أنه لن يحمي الدول الأعضاء في الناتو التي تتخلف عن سداد مدفوعاتها الملتزم بها، في حالة وقوع هجمات روسية. وأثارت التعليقات عاصفة سياسية بين الحلفاء ودفعت في نهاية المطاف إلى اعتراف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بأن بعض الأعضاء لا يحصلون على التمويل الكافي.

ووجد تقرير سيبري أن الإنفاق العسكري في بولندا ارتفع بنسبة 75% في عام 2023، بينما ارتفعت نفقات ألمانيا والمملكة المتحدة بنسبة 9% و7.9% على التوالي. وسجلت الولايات المتحدة، التي تنفق أكبر قدر على جيشها، زيادة بنسبة 2.3% على أساس سنوي في هذا الإنفاق ليصل إلى 916 مليار دولار في عام 2023.

خصصت الصين، ثاني أكبر منفق عسكري بين الولايات المتحدة وروسيا، ما يقدر بنحو 296 مليار دولار لجيشها، أي بزيادة حوالي 6٪ عن العام السابق، وفقًا للأرقام المقدرة.

وقال التقرير إن التوترات في الشرق الأوسط ساهمت بشكل كبير في الارتفاع العام في الإنفاق العسكري العالمي. وقفز الإنفاق في إسرائيل، التي تشهد صراعا نشطا أيضا، بنسبة 24% إلى 27.5 مليار دولار.

“كانت الزيادة في الإنفاق مدفوعة بشكل أساسي بالهجوم الإسرائيلي واسع النطاق على غزة ردًا على الهجوم الذي شنته حماس على جنوب إسرائيل في أكتوبر 2023. وقد ارتفع الإنفاق العسكري الإسرائيلي الشهري بشكل كبير منذ بداية الحرب في غزة: فقد ارتفع من مستوى وذكر التقرير أن متوسط ​​1.8 مليار دولار شهريا قبل أكتوبر إلى 4.7 مليار دولار في ديسمبر 2023.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى