أخبار العالم

عبد الفتاح السيسي يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لولاية ثالثة | أخبار الانتخابات


ومن المفترض أن تكون فترة ولاية السيسي الجديدة، ومدتها ست سنوات، الأخيرة له، وفقا للدستور.

سيؤدي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية لولاية ثالثة على التوالي يوم الثلاثاء في العاصمة الجديدة التي يتم بناؤها خارج القاهرة، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الأهرام الحكومية.

وذكرت صحيفة الأهرام يوم الاثنين أن السيسي “سيؤدي اليمين الدستورية الثلاثاء في مقر البرلمان الجديد بالعاصمة الإدارية” شرق القاهرة.

وسيبدأ الزعيم البالغ من العمر 69 عامًا، الذي يتولى السلطة منذ أكثر من عقد، فترة ولايته رسميًا يوم الأربعاء، بعد أكثر من ثلاثة أشهر من إعادة انتخابه بنسبة 89.6% من الأصوات في انتخابات وضعته في مواجهة ثلاثة مرشحين غير معروفين إلى حد كبير.

ومن المفترض أن تكون ولايته الجديدة البالغة ست سنوات هي الأخيرة، بحسب الدستور.

وصل السيسي، القائد السابق للجيش ووزير الدفاع، إلى السلطة بعد الإطاحة بأول رئيس منتخب شعبيا في البلاد، محمد مرسي، عام 2013. أعيد انتخابه في عام 2018. وفي كلتا الانتخابات السابقة، فاز بنسبة 97 بالمائة من الأصوات.

ومدد الولاية الرئاسية من أربع إلى ست سنوات وعدّل الدستور لرفع الحد الأقصى لفترات الولاية المتعاقبة من سنتين إلى ثلاث.

وتحت حكمه، سجنت مصر آلاف السجناء السياسيين، وبينما أفرجت لجنة العفو الرئاسية عن حوالي 1000 سجين في عام واحد، تقول جماعات حقوق الإنسان إن ثلاثة إلى أربعة أضعاف هذا العدد تم اعتقالهم خلال نفس الفترة.

إن ولاية ثالثة للسيسي ترى أن مصر تواجه أزمة اقتصادية بينما تتعامل المنطقة مع تأثير الحرب الإسرائيلية على غزة.

تواجه مصر، أكبر دول الشرق الأوسط من حيث عدد السكان، تحديات اقتصادية كبيرة تشمل التضخم المتصاعد، والإنتاج المحلي الذي يكافح لتلبية احتياجات البلاد، ونقص العملات الأجنبية الذي يخنق التجارة الخارجية.

ومع ذلك، في الربع الأول من عام 2024، استفادت البلاد من تدفق مليارات الدولارات، منها 35 مليار دولار من دولة الإمارات العربية المتحدة، وزيادة قدرها 5 مليارات دولار على قرض أصلي بقيمة 3 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي.

ويقول أنصار السيسي إن تدفق العملات الأجنبية سينشط الاقتصاد. لكن بعض المحللين يشككون في حدوث أي تحسن دون إجراء إصلاحات هيكلية لتقليص الدور الضخم للجيش والحكومة في الاقتصاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى