أخبار العالم

الولايات المتحدة وفرنسا تتعهدان بتقديم الدعم بينما يحذر بايدن من أن روسيا “لن تتوقف” عند أوكرانيا | أخبار الحرب بين روسيا وأوكرانيا


أكدت الولايات المتحدة وفرنسا دعمهما لأوكرانيا في معركتها ضد الغزو الروسي خلال اجتماع في العاصمة الفرنسية.

وفي حديثه في مؤتمر صحفي مشترك في قصر الإليزيه الرئاسي في باريس يوم السبت، حذر الرئيس جو بايدن من أن فلاديمير بوتين “لن يتوقف” عند أوكرانيا. بدوره، أشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بولاء نظيره الأميركي لأوروبا.

وقال بايدن خلال زيارة الدولة التي يقوم بها إلى فرنسا: “ستكون أوروبا بأكملها مهددة، ولن نسمح بحدوث ذلك”. “الولايات المتحدة تقف بقوة مع أوكرانيا. لن نبتعد، وأقولها مرة أخرى”.

ثم قال ماكرون لبايدن أمام الصحفيين: “أشكرك، سيدي الرئيس، لكونك رئيس القوة الأولى في العالم ولكنك تفعل ذلك بإخلاص شريك يحب الأوروبيين ويحترمهم”.

ويزور الرئيس الأمريكي فرنسا منذ الأربعاء، للمشاركة في احتفالات الذكرى الثمانين لعمليات الإنزال التي غيرت مسار الحرب العالمية الثانية.

والتقى بايدن وماكرون يوم الجمعة بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في باريس، وتعهدا بدعم أوكرانيا.

وفي بيان أصدره البيت الأبيض يوم السبت، قال الزعيمان الفرنسي والأمريكي إنهما اتفقا على أن الأمن الأوسع عبر المحيط الأطلسي معرض للخطر في الحرب الروسية.

وقال البيان “تترأس فرنسا والولايات المتحدة تحالف المدفعية في مجموعة الاتصال الدفاعية الأوكرانية وتعتزمان اتخاذ خطوات جديدة لتقديم الدعم اللازم لأوكرانيا في المرحلة الحالية وعلى المدى الطويل” في إشارة إلى التحالف. من حوالي 50 دولة تجتمع بانتظام لمناقشة احتياجات أوكرانيا الأمنية.

وذكر البيان أن الولايات المتحدة وفرنسا أكدتا مجددا أيضا التزامهما “بمواصلة تقديم المساعدة السياسية والأمنية والإنسانية والاقتصادية لأوكرانيا”.

الرئيس الأمريكي جو بايدن، على اليمين، يصافح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، على اليسار، أثناء عقد اجتماع ثنائي في فندق إنتركونتيننتال في باريس [Saul Loeb/AFP]

أهداف مشتركة واستراتيجية متباينة

وفي حديثه للجزيرة، قال سفير الولايات المتحدة السابق لدى الناتو، كورت فولكر، إن واشنطن وباريس تسعيان “للتأكد من بقاء أوكرانيا كدولة ديمقراطية أوروبية مستقلة ذات سيادة”.

وأضاف أن الدول متحدة أيضًا في رغبتها في وقف “أيديولوجية بوتين المتمثلة في إعادة تأسيس الإمبراطورية وإنكار وجود الشعب الأوكراني”.

ومع ذلك، قال الدبلوماسي السابق إن الدول تختلف حول كيفية تنفيذ أهدافها.

وقال فولكر: “كانت الولايات المتحدة حذرة للغاية، وكانت قلقة للغاية بشأن التصعيد وقلقة للغاية بشأن مضايقة بوتين”.

“في الآونة الأخيرة، كان ماكرون يتخطى الحدود. لقد كان يتحدث عما يمكن القيام به لمساعدة أوكرانيا، بما في ذلك إمكانية المساعدة في تنظيم دفاعاتها الجوية من خلال وجود بعض المدربين على الأرض في أوكرانيا.

وقال ماكرون يوم الجمعة إنه ناقش مثل هذه الخطة مع قادة الناتو، ووافق البعض على الانضمام إلى هذه الجهود. وأضاف أنه سيتم الانتهاء من ذلك “في الأيام المقبلة”.

وتعارض الولايات المتحدة بشدة وجود أي من أفرادها على الأرض في أوكرانيا، وهو الموقف الذي ظل دون تغيير منذ غزت روسيا جارتها في فبراير 2022.

وناقش بايدن وماكرون أيضًا دعمهما لاستخدام الفوائد المكتسبة من الأصول الروسية المجمدة لمساعدة أوكرانيا، وهي خطوة قوبلت بتشكك من بعض الحلفاء الأوروبيين في مجموعة السبع.

“ما زلنا فيه”

وتواجه القوات الأوكرانية، التي تفوقت عليها روسيا منذ فترة طويلة، صعوبات في مواصلة الضغط على روسيا على طول خط المواجهة الذي يبلغ طوله 1000 كيلومتر (621 ميلا) في الأشهر الأخيرة. وجاء ذلك مع تراجع بعض الدعم من الحلفاء الغربيين.

ومع ذلك، تلقت كييف دفعة قوية في الأسابيع الأخيرة، حيث سمحت فرنسا وألمانيا في نهاية مايو/أيار لأوكرانيا باستخدام الأسلحة التي قدمتها ضد أهداف على الأراضي الروسية.

وسرعان ما حذت الولايات المتحدة حذوها، ومنحت أوكرانيا الإذن باستخدام الأسلحة التي قدمتها واشنطن في الأراضي الروسية بالقرب من خاركيف.

وفي باريس يوم الجمعة، اعتذر بايدن لزيلينسكي عن التأخير السابق في مساعدة واشنطن لكييف، مشددًا على أن الولايات المتحدة “لن تبتعد” عن دعم أوكرانيا.

وقال: “ما زلنا في – بشكل كامل وشامل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى