أخبار العالم

المحافظون الفرنسيون يعزلون الزعيم إريك سيوتي لدعمه اتفاق لوبان | أخبار إيمانويل ماكرون


وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يسعى فيه الرئيس إيمانويل ماكرون إلى التحالف ضد اليمين المتطرف في فرنسا قبل الانتخابات المقبلة.

قال حزب الجمهوريين المحافظ في فرنسا، إنه أقال زعيمه إريك سيوتي لمحاولته تشكيل تحالف انتخابي مع حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان، رغم إصراره على أنه لا يزال في المنصب.

وقالت عضوة البرلمان آني جينيفار يوم الأربعاء إن اللجنة السياسية للجمهوريين صوتت بالإجماع على عزل سيوتي، مضيفة أن الحزب “سيقدم مرشحين للجمهور الفرنسي بوضوح واستقلالية” في انتخابات مبكرة دعا إليها الرئيس إيمانويل ماكرون في 30 يونيو ويوليو. 7.

“أنا وسأظل رئيسًا” للحزب، رد سيوتي في منشور على موقع X، واصفًا قرار اللجنة بأنه “انتهاك صارخ لقوانيننا” وهو غير قانوني وباطل.

اندلعت ثورة جماهيرية بين الشخصيات الجمهورية ذات الوزن الثقيل بعد أن أعلن سيوتي عن اتفاقه مع حزب الجبهة الوطنية على شاشة التلفزيون يوم الثلاثاء.

وأغلق مقر الحزب بالقرب من مجلس النواب بالجمعية الوطنية اليوم الأربعاء بعد أن دعت اللجنة السياسية إلى اجتماع طارئ، قائلا إنه “لم يكن هناك أي اجتماع مخطط له في المقر الرئيسي بعد ظهر اليوم”.

وزعم سيوتي أن هذه الخطوة كانت من أجل سلامة الموظفين “بعد تلقي تهديدات”.

وكان السياسي من نيس في جنوب شرق فرنسا “لم يعد رئيسا منذ اللحظة التي اتخذ فيها هذا القرار المجنون” بإعلان التحالف مع حزب الجبهة الوطنية، حسبما قال النائب البارز أوريليان برادي في وقت سابق لقناة فرانس 2.

لقد ظل الجمهوريون، الذين ظلوا لفترة طويلة “حزبا حكوميا” يجلب رؤساء مثل نيكولا ساركوزي وجاك شيراك إلى السلطة، محصورين بين الوسطيين المنتمين للرئيس إيمانويل ماكرون واليمين المتطرف منذ عام 2017.

ويكافح الزعماء لرسم مسار مستقل، حيث يتحالفون في بعض الأحيان مع حكومة الأقلية التي يتزعمها ماكرون لتمرير قوانين رئيسية، وفي أحيان أخرى يهددون بتقديم اقتراحات باللوم.

ماكرون يدافع عن الانتخابات المبكرة

وبعد أن أعلن ماكرون يوم الأحد إجراء انتخابات مبكرة في أعقاب هزيمة أصواته في أوروبا، أعلن سيوتي يوم الثلاثاء أنه أبرم اتفاقا انتخابيا مع حزب الجبهة الوطنية – وهو ما فاجأ الكثير من أعضاء حزبه.

وقال لوران فوكييز، الرئيس الجمهوري لمنطقة أوفيرني-رون-ألب: “في السياسة، لا يكمن الحل في عقد اتفاقيات ائتلافية، بل في اتفاقيات صغيرة يتم عقدها خلف أبواب مغلقة لتأمين الدوائر الانتخابية”.

“نحاول إقناع الناس، وقد نفشل في إقناع الناس. لكننا نفعل ذلك بوضوح وبقوة”. “على الجمهوريين أن ينقلوا أفكارهم ببساطة ولكن بوضوح في هذه المعركة التشريعية”.

آني جينيفار، الأمينة العامة لحزب الجمهوريين الفرنسي المحافظ، تتحدث إلى جانب برونو ريتيليو وميشيل تابارو ولوران ووكييز خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماع طارئ دعا إليه رؤساء حزب الجمهوريين في باريس [Sarah Meyssonnier/Reuters]

في هذه الأثناء، دافع ماكرون يوم الأربعاء عن قراره الدعوة إلى التصويت المبكر فيما كان بمثابة خطاب انتخابي، وحث الأحزاب على جانبي الوسط السياسي على الانضمام إليه في المعركة ضد اليمين المتشدد.

ودعا ماكرون، الذي استبعد الاستقالة في حال خسارة تحالفه الحاكم، “مواطنينا والقادة السياسيين الذين لا يدركون أنهم وسط حمى التطرف” إلى “بناء مشروع جديد… ائتلاف للحكم”.

ودعا ماكرون لإجراء الانتخابات يوم الأحد بعد أن فاز حزب الجبهة الوطنية المناهض للهجرة والمتشكك في الاتحاد الأوروبي في التصويت للبرلمان الأوروبي.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة إيلابي يوم الأربعاء أنه من المتوقع أن يفوز حزب التجمع الوطني بـ 31 في المائة من الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات الوطنية المقررة في 30 يونيو/حزيران، بينما سيحصل تحالف اليسار على 28 في المائة.

ومن المتوقع أن تحصل بطاقة ماكرون على 18 بالمئة.

ويقول معلقون سياسيون إن المعركة بين أقصى اليمين واليسار ستحدد من سيتصدر الانتخابات التشريعية، التي ستُحسم في الجولة الثانية في السابع من يوليو/تموز.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى