أخبار العالم

الأمم المتحدة: 50 ألف طفل في غزة بحاجة لعلاج عاجل من سوء التغذية أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


الأونروا تحذر من أن سكان غزة يواجهون مستويات “كارثية” من الجوع بسبب القيود الإسرائيلية على المساعدات الإنسانية.

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إن أكثر من 50 ألف طفل في قطاع غزة يحتاجون إلى علاج طبي فوري من سوء التغذية الحاد.

وفي بيان صدر يوم السبت، أشارت الوكالة إلى أنه “مع استمرار القيود المفروضة على وصول المساعدات الإنسانية، لا يزال الناس في غزة يواجهون مستويات يائسة من الجوع. تعمل فرق الأونروا بلا كلل من أجل الوصول إلى العائلات بالمساعدات، لكن الوضع كارثي”.

كما وصف المتحدث باسم اليونيسف جيمس إلدر مدى صعوبة ليس فقط إدخال المساعدات إلى غزة، ولكن أيضًا توزيعها عبر القطاع الساحلي الذي مزقته الحرب.

وقال لقناة الجزيرة: “لقد قُتل عدد من عمال الإغاثة في هذه الحرب أكثر من أي حرب أخرى منذ ظهور الأمم المتحدة”.

وقال إلدر إن اليونيسف كانت لديها مهمة يوم الأربعاء تتمثل في قيادة شاحنة مليئة بالإمدادات الغذائية والطبية لعشرة آلاف طفل. وكانت مهمتهم هي توصيل المساعدات، التي تمت الموافقة عليها مسبقًا من قبل السلطات الإسرائيلية، من دير البلح إلى مدينة غزة، في رحلة ذهابًا وإيابًا بطول 40 كيلومترًا (25 ميلًا).

وقال: “استغرق الأمر 13 ساعة وقضينا ثمانية من هؤلاء حول نقاط التفتيش، نتجادل حول الأوراق – هل كانت شاحنة أم شاحنة صغيرة”.

“الحقيقة هي أن هذه الشاحنة مُنعت من الوصول. ولم يحصل هؤلاء الأطفال البالغ عددهم 10,000 طفل على تلك المساعدات… إسرائيل، باعتبارها القوة المحتلة، تتحمل المسؤولية القانونية لتسهيل تلك المساعدات.

وتم إغلاق أحد المعابر البرية الرئيسية في رفح منذ سيطرة القوات الإسرائيلية على المنطقة أوائل الشهر الماضي. وزادت هذه الخطوة من المخاوف من حدوث مجاعة في جنوب ووسط غزة.

أمضى نائب المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، كارل سكاو، يومين في تقييم محنة الفلسطينيين هذا الأسبوع، قائلاً إن التحديات “لا مثيل لها على الإطلاق”.

إن الوضع في جنوب غزة يتدهور بسرعة. هناك مليون شخص في جنوب غزة محاصرون دون مياه نظيفة أو صرف صحي في منطقة شديدة الازدحام على طول الشاطئ في حرارة الصيف الحارقة. قال سكاو: “لقد مررنا عبر أنهار من مياه الصرف الصحي”.

لعدة أشهر، ظل اليمينيون الإسرائيليون يحتجون ويغلقون الطرق لمنع وصول شحنات المساعدات إلى غزة، مما يزيد من الضغط على تدفق المساعدات التي تشتد الحاجة إليها إلى القطاع.

فرضت الولايات المتحدة، الجمعة، عقوبات على جماعة إسرائيلية “متطرفة عنيفة” بسبب منعها وإتلاف قوافل المساعدات الإنسانية إلى غزة. وشدد زعماء مجموعة السبع أيضا على ضرورة أن تعمل وكالات الأمم المتحدة دون عوائق في غزة.

وتواجه الأونروا، التي تنسق كل المساعدات لغزة تقريبا، أزمة أيضا منذ يناير/كانون الثاني، عندما اتهمت إسرائيل نحو 12 من موظفيها البالغ عددهم 13 ألف موظف في غزة بالتورط في هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد أدى هذا الادعاء إلى قيام العديد من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، أكبر الجهات المانحة، بتعليق تمويل الوكالة فجأة، مما يهدد جهودها في تقديم المساعدات.

وقال المدير العام للأونروا فيليب لازاريني مرارا وتكرارا إن التحركات الإسرائيلية لوقف التمويل هي “عقاب جماعي إضافي” للفلسطينيين الذين يعانون بالفعل من القصف الإسرائيلي المستمر.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى