أخبار العالم

إنفيديا تصبح الشركة الأكثر قيمة في العالم، متغلبة على مايكروسوفت | تكنولوجيا


تبلغ القيمة السوقية لشركة الرقائق العملاقة 3.335 تريليون دولار مع استمرار أسعار الأسهم في الارتفاع المذهل.

أصبحت شركة Nvidia، الشركة الناشئة في قلب طفرة الذكاء الاصطناعي، الشركة الأكثر قيمة في العالم، مما أطاح بشركة Microsoft من الصدارة.

وصلت القيمة السوقية لشركة Nvidia إلى 3.335 تريليون دولار يوم الثلاثاء، حيث ارتفعت أسهم شركة صناعة الرقائق بنسبة 3.5 بالمائة إلى 135.58 دولارًا.

ويأتي هذا الإنجاز بعد أيام قليلة من تفوق الشركة التي يقع مقرها في سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا على شركة أبل لتصبح ثاني أكبر شركة في العالم من حيث القيمة.

وانخفضت أسهم مايكروسوفت وأبل، صاحبتي المركزين رقم 2 و3، بنسبة 0.45 في المائة و1.1 في المائة على التوالي.

يواصل ارتفاع Nvidia، الذي رفع مؤشري S&P 500 وNasdaq إلى مستويات قياسية، سلسلة انتصارات المضاربين للشركة، التي تعد وحدات معالجة الرسومات الخاصة بها جزءًا لا يتجزأ من تطوير الذكاء الاصطناعي.

مدعومة بالطلب الشره على رقائقها من عمالقة التكنولوجيا مثل مايكروسوفت وميتا وجوجل، ارتفع سعر سهم الشركة بنسبة 182% تقريبًا هذا العام وحده، بعد أن تضاعف أكثر من ثلاثة أضعاف في عام 2023.

تسيطر Nvidia على حوالي 80 بالمائة من سوق شرائح الذكاء الاصطناعي المستخدمة في مراكز البيانات اللازمة لتشغيل نماذج الذكاء الاصطناعي مثل ChatGPT من OpenAI.

منذ ظهورها لأول مرة في سوق الأسهم عام 1999، ارتفعت أسهم Nvidia بنسبة 591.078 بالمائة.

فالمستثمر الذي استثمر 10 آلاف دولار في الشركة في عام 1999 سيمتلك اليوم ما قيمته 59,107,800 دولار من الأسهم، وفقًا لما جاء في نشرة Kobeissi Letter الإخبارية عن أسواق رأس المال.

تأسست شركة Nvidia في عام 1991، وأمضت عقودها القليلة الأولى في التركيز بشكل أساسي على إنتاج رقائق لألعاب الكمبيوتر.

خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وجه الرئيس التنفيذي جنسن هوانج شركة إنفيديا للاستثمار بكثافة في تطوير وحدات معالجة الرسومات لاستخدامها في نطاق أوسع من التطبيقات غير الألعاب، مما جعل الشركة جاهزة للاستفادة من طفرة الذكاء الاصطناعي القادمة.

أدى الصعود المذهل للشركة إلى تحويل هوانغ إلى واحد من أغنى الرجال في العالم، حيث تقدر ثروته الصافية بأكثر من 117 مليار دولار، وفقًا لمجلة فوربس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى