مال و أعمال

أول إطلاق لصاروخ آريان 6 الأوروبي


وكالة الفضاء الأوروبية تطلق صاروخ أريان 6 في 9 يوليو 2024.

مجاملة: وكالة الفضاء الأوروبية

انطلق صاروخ أريان 6 الأوروبي القوي، الذي طال انتظاره، يوم الثلاثاء، مع عودة المنطقة إلى سوق الإطلاق الذي تهيمن عليه شركة سبيس إكس التابعة لإيلون موسك.

تم إطلاق Ariane 6، الذي يبلغ ارتفاعه أكثر من 200 قدم ويعمل بمحرك Vulcain وزوج من المعززات، من كورو في غيانا الفرنسية في الساعة 3 بعد الظهر بالتوقيت الشرقي.

الصاروخ عبارة عن جهد مشترك بقيمة حوالي 4.5 مليار دولار تشرف عليه وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) وتم بناؤه بواسطة ArianeGroup – وهو مشروع مشترك بين إيرباص وسافران. تساهم ثلاث عشرة دولة في برنامج آريان 6.

إنه الأحدث في سلسلة الصواريخ الأوروبية التي يعود تاريخها إلى السبعينيات، ويخلف صاروخ آريان 5، الذي تم إطلاقه 117 مرة حتى تقاعده العام الماضي. يأتي Ariane 6 في نسختين: Ariane 62، مع معززين صاروخيين صلبين يمكنهما إيصال ما يصل إلى 10000 كيلوغرام من البضائع إلى مدار أرضي منخفض (LEO)؛ وأريان 64 نموذجا مزودة بأربعة معززات صاروخية صلبة يمكنها حمل ما يصل إلى 21000 كيلوغرام إلى المدار الأرضي المنخفض.

يتحرك صاروخ آريان 6 التابع لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA) إلى منصة الإطلاق قبل انطلاقه من مركز غيانا الفضائي في كورو، غيانا الفرنسية، في 9 يوليو 2024.

جودي أميت | أ ف ب | صور جيتي

وفي سوق الإطلاق، يقع آريان 6 ضمن فئة الصواريخ “الثقيلة”.

تعتبر الرحلة الأولى لآريان 6 بمثابة مهمة توضيحية لوكالة الفضاء الأوروبية، وسوف تنقل مجموعة متنوعة من الأقمار الصناعية الصغيرة والمركبات الفضائية. وبعد الإقلاع، ستستغرق الرحلة ما يقرب من ثلاث ساعات قبل أن تكمل نشر 11 مركبة فضائية، وتتضمن أيضًا سلسلة رئيسية من الاختبارات لمحرك المرحلة العليا للصاروخ.

تأخر الظهور لأول مرة

شوهد صاروخ آريان 6 الذي أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) قبل إطلاقه الأول في مركز غيانا الفضائي في كورو، غيانا الفرنسية، في 9 يوليو 2024.

جودي أميت | أ ف ب | صور جيتي

تم تأجيل رحلة آريان 6 الأولى لسنوات، وتسببت التأخيرات في حدوث مشكلات فنية ووباء كوفيد والحرب في أوكرانيا.

بعد غزوها واسع النطاق لجارتها، علقت روسيا جميع عمليات الإطلاق الأوروبية على متنها صواريخ سويوز. تم إيقاف صاروخ أوروبي بديل أصغر حجمًا، Vega-C، منذ إطلاقه الفاشل في عام 2022 – ومن غير المتوقع أن يطير مرة أخرى حتى وقت لاحق من هذا العام على أقرب تقدير.

على الرغم من ارتفاع التكاليف والتأخيرات الطويلة، يواصل القادة الأوروبيون دعم برنامج آريان 6، ويؤكدون على أهمية أن تتمتع القارة بإمكانية الوصول إلى الفضاء ــ بدلا من الاعتماد على سبيس إكس.

لكن أوروبا اضطرت بالفعل إلى اللجوء إلى SpaceX عدة مرات بدافع الضرورة، حيث تتمتع الشركة باحتكار شبه كامل لسوق الإطلاق العالمية.

توفر صواريخ Falcon 9 القابلة لإعادة الاستخدام والمنخفضة السعر نسبيًا من SpaceX بديلاً مقنعًا للمركبات الفضائية التي كانت تنتظر Ariane 6 لبدء الطيران. وبالفعل، تم إطلاق مهمات رفيعة المستوى لوكالة الفضاء الأوروبية مثل المركبة الفضائية EarthCARE، وتلسكوب إقليدس، والأقمار الصناعية غاليليو على صواريخ سبيس إكس.

وفي الشهر الماضي، اتخذت شركة تشغيل الأقمار الصناعية للأحوال الجوية الأوروبية يوميتسات قرارا “استثنائيا” باستبدال إطلاق القمر الصناعي المقبل من آريان 6 إلى فالكون 9 ــ وهو الاختيار الذي قوبل بالسخرية من مسؤولين أوروبيين آخرين.

وكتب فيليب بابتيست، رئيس وكالة الفضاء الفرنسية CNES، في منشور على وسائل التواصل الاجتماعي: “إنني أنتظر بفارغ الصبر أن أفهم الأسباب التي دفعت يوميتسات إلى اتخاذ مثل هذا القرار”.

“إلى أي مدى سنذهب نحن الأوروبيين في سذاجتنا؟” وأضاف بابتيست.

والجدير بالذكر أنه في حين أن معظم الشركات الأمريكية التي تسعى إلى تحدي SpaceX تميل إلى تكنولوجيا الصواريخ القابلة لإعادة الاستخدام، فإن Ariane 6 قابلة للاستهلاك مثل سابقتها – مما يعني أن كل مركبة هي قطعة واحدة يتم التخلص منها بعد المهمة.

لا يقتصر الأمر على رغبة أوروبا في الوصول إلى الفضاء الخاص بها، بل إنها الدافع وراء الصاروخ آريان 6 لديه عميل مهم آخر ينتظر عمليات الإطلاق: أمازون. أمرت شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة بإطلاق 97 صاروخًا من خمس شركات، فازت شركة Arianespace بما يقرب من خمسها لإطلاق أقمار الإنترنت الصناعية لمشروع Kuiper على Ariane 6.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى