أخبار العالم

يجب على أستراليا أن تعترف بفلسطين لتعزيز السلام | الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


وعلى مدى الأشهر الثمانية الماضية، شهدنا القتل الجماعي والتهجير للفلسطينيين والدمار والتدمير الذي تعرضت له غزة على يد إسرائيل تحت ستار “الدفاع عن النفس”. ومع استمرار الحكومة الإسرائيلية في تجاهل التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي بحماية المدنيين ووقف أعمال الإبادة الجماعية، فمن الضروري أن تتخذ الدول ذات النفوذ موقفاً حاسماً.

إن أستراليا، بمكانتها العالمية وقيمها الديمقراطية، في وضع قوي لتسهيل السلام. والخطوة المهمة في هذا الاتجاه هي الاعتراف بالدولة الفلسطينية. بل هو أيضا ضرورة أخلاقية وأخلاقية.

في 29 مايو/أيار، قدم حزب الخضر اقتراحًا إلى مجلس النواب بالبرلمان الأسترالي للتصويت على ما إذا كان ينبغي لأستراليا أن تحذو حذو إسبانيا والنرويج وأيرلندا وسلوفينيا والأغلبية الساحقة من دول العالم في الاعتراف بالدولة الفلسطينية، لكنه فشل. لتمريره حيث صوت 80 نائباً ضده.

وكان حزبي، حزب العمال الأسترالي، يزعم باستمرار أن مثل هذه الاقتراحات هي عبارة عن مكائد سياسية من جانب حزب الخُضر من أجل تسجيل “نقاط رخيصة” والتأثير على عامة الناس.

وحتى لو كان الأمر كذلك، فإن هذا “التسييس” لا ينتقص من الحقيقة الأساسية المتمثلة في أن الإبادة الجماعية مستمرة، والرأي العام الأسترالي يعرف ذلك. لقد تم ذبح عشرات الآلاف من الفلسطينيين، من بينهم 15 ألف طفل.

وشاهد الأستراليون بأنفسهم صورة سيدرا حسونة البالغة من العمر سبع سنوات وهي معلقة على الحائط وساقاها ممزقتان، ولقطات لرجل يحمل جثة أحمد البالغ من العمر 18 شهرا مقطوعة الرأس في قصف إسرائيلي. لقد سمعوا صوت الكلمات الأخيرة لهند رجب، البالغة من العمر ستة أعوام، وهي تطلب المساعدة بشدة بينما كانت الدبابات الإسرائيلية تقترب منها.

تمتلئ وسائل التواصل الاجتماعي بالصور ومقاطع الفيديو لأطفال مبتوري أطرافهم المتعددة. تم مسح عائلات بأكملها من السجل. ووفقا للمرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان ومقره جنيف، تم إسقاط أكثر من 70 ألف طن من القنابل على غزة بين أكتوبر 2023 وأبريل 2024.

لقد قرأ الأستراليون التقارير التي لا نهاية لها عن حقوق الإنسان من منظمات مثل منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش وحتى منظمة بتسيلم الإسرائيلية التي تصف الحكم في إسرائيل بأنه أقرب إلى “الفصل العنصري” وغزة بأنها “سجن في الهواء الطلق”.

لقد استمعوا إلى الوزراء الإسرائيليين وهم يدعون إلى التطهير العرقي واحتلال غزة. لقد رأوا محكمة العدل الدولية تحكم بوجود حالة معقولة من الإبادة الجماعية في غزة. لقد شاهدوا المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية وهو يطلب إصدار أوامر اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقد أكدت فرنسا دعمها للمحكمة الجنائية الدولية. وقد فعلت السويد نفس الشيء. وأعلنت ألمانيا أنها ستعتقل نتنياهو إذا صدرت مذكرة الاعتقال من المحكمة الجنائية الدولية. صرحت السيناتور الأمريكية إليزابيث وارن بأن هناك أدلة كافية للمحاكم الدولية لإدانة إسرائيل بارتكاب جرائم إبادة جماعية.

أكد البروفيسور الأمريكي الشهير جون ميرشايمر، الذي جاء إلى المركز الأسترالي للدراسات المستقلة، بشكل قاطع أن إسرائيل تختار بين الفصل العنصري والتطهير العرقي في معاملتها للفلسطينيين.

وذكر خبراء الأمم المتحدة أن إسرائيل ارتكبت ما لا يقل عن ثلاثة أعمال إبادة جماعية خلال الأشهر الثمانية الماضية. صرحت المقررة الخاصة للأمم المتحدة، فرانشيسكا ألبانيز، بأن “الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل للفلسطينيين في غزة هي مرحلة تصعيدية لعملية محو استعمارية استيطانية طويلة الأمد”.

ولهذا السبب فإن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ضمن حدود 1967 أمر حتمي. وسيكون اعتراف أستراليا بمثابة رفض رمزي وجريء لمحاولة إسرائيل الحالية لمحو الشعب الفلسطيني. إن الاعتراف بالدولة الفلسطينية لن يحبط عملية السلام؛ بل من شأنه أن ينقذ عملية السلام ذاتها ويبقيها على قيد الحياة.

وهذا هو السبب وراء تحرك أيرلندا وإسبانيا والنرويج وسلوفينيا للاعتراف بالدولة الفلسطينية. ولم يكن الهدف رفض إسرائيل أو استعداءها. لقد كان ذلك من أجل إنقاذ العملية التي تحاول إسرائيل بشكل محموم تدميرها.

ويتعين على أستراليا أن تعمل على تعزيز المبدأ الأخلاقي الأساسي الذي يكمن في قلب الصراع: وهو الحق في تقرير المصير. إن الشعب الفلسطيني، مثل أي شعب آخر، له حق أصيل في حكم نفسه، والعيش بحرية على أرضه، وبناء مستقبله. وهذا الحق منصوص عليه في القانون الدولي، بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة.

وباعترافها بالدولة الفلسطينية، تؤكد أستراليا التزامها بهذا المبدأ العالمي وتحبط محاولة إسرائيل سحق مثل هذه التطلعات للفلسطينيين.

وتسعى إسرائيل إلى محو سلطة الشعب الفلسطيني. ويجب على أستراليا أن تقف من أجل استعادتها وتعزيزها. لا ينبغي لبلدنا أن يصبح دولة تخنق الأصوات المطالبة بالعدالة، أو دولة تفرض الرقابة على المضطهدين الذين يسعون إلى الحرية.

القلوب الأسترالية تعشق العدالة. وهذا هو السبب الذي يجعل طلابنا في جميع أنحاء البلاد يقفون كما فعل أسلافهم عندما أدانوا الحروب في فيتنام والعراق وأفغانستان. وكان الطلاب على حق في كل من هذه الصراعات التي تحدد الأجيال. هل سيعيد التاريخ نفسه من جديد فنتجاهلهم من جديد؟

وفي المعارضة، كان رئيس وزرائنا وحزب العمل مناصرين شرسين لفلسطين وأصواتًا متحمسة من أجل العدالة. أطلب أن نستدعي تلك الروح القديمة ونفعل الشيء نفسه في القوة. فليكتب عنا المؤرخون أننا كنا على الجانب الصحيح من التاريخ، وأننا عززنا القانون الدولي بجرأة، وأننا كنا منارة مشرقة وصوتًا للحرية.

لقد حان الوقت للاعتراف بفلسطين.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى