أخبار العالم

وفاة رجل أصيب بفيروس إنفلونزا الطيور H5N2 في المكسيك، بحسب منظمة الصحة العالمية | أخبار منظمة الصحة العالمية


وتقول وكالة الصحة إنه لم يتم العثور على سلالة H5N2 من قبل في البشر، لكنها تؤكد أن المخاطر لا تزال منخفضة.

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن رجلاً في المكسيك كان يعاني من مضاعفات صحية سابقة توفي بعد إصابته بسلالة A(H5N2) من أنفلونزا الطيور، محذرة من أن خطر الفيروس على عامة الناس لا يزال منخفضاً.

وقالت وكالة الصحة العالمية، في بيان يوم الأربعاء، إن الرجل البالغ من العمر 59 عامًا توفي في مكسيكو سيتي في أبريل بعد ظهور أعراض تشمل الحمى وضيق التنفس والإسهال والغثيان.

وقال أقارب الرجل إنه ظل طريح الفراش لمدة ثلاثة أسابيع لأسباب أخرى قبل ظهور أعراضه الحادة.

وقالت إدارة الصحة العامة المكسيكية في بيان إن الأمراض الأساسية التي يعاني منها الرجل تشمل الفشل الكلوي المزمن والسكري وارتفاع ضغط الدم.

طلب رعاية المستشفى في 24 أبريل وتوفي في نفس اليوم.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن الاختبارات الأولية أظهرت نوعاً غير معروف من الأنفلونزا، وأكدت الاختبارات المعملية في الأسابيع اللاحقة أنه A(H5N2).

وأضافت الوكالة أن هذه هي “أول حالة إصابة بشرية مؤكدة مختبريا بفيروس الأنفلونزا A (H5N2) يتم الإبلاغ عنها على مستوى العالم”.

وقال أندرو بيكوش، خبير الأنفلونزا في جامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة، لوكالة رويترز للأنباء، إن الظروف الصحية السابقة للرجل تعرضه “لخطر الإصابة بأنفلونزا أكثر خطورة”.

لكن كيفية إصابة هذا الشخص بالعدوى “تمثل علامة استفهام كبيرة”.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن مصدر التعرض للفيروس غير معروف، على الرغم من الإبلاغ عن حالات إصابة بفيروس A(H5N2) في الدواجن في المكسيك. وتشمل هذه مزرعة دجاج في الفناء الخلفي في ولاية ميتشواكان، المتاخمة لولاية المكسيك، حيث يعيش الرجل، لكن السلطات لم تتمكن حتى الآن من إثبات وجود صلة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنه لم يتم اكتشاف أي حالات إصابة بشرية أخرى على الرغم من إجراء اختبارات للأشخاص الذين كانوا على اتصال بالمتوفى في المنزل وفي المستشفى.

وأضافت: “بناء على المعلومات المتاحة، تقيم منظمة الصحة العالمية الخطر الحالي الذي يشكله هذا الفيروس على عامة السكان بأنه منخفض”.

وقالت وزارة الصحة المكسيكية أيضًا إنه “لا يوجد خطر انتقال العدوى بين السكان”، مشيرة إلى أن “جميع العينات المأخوذة من جهات الاتصال التي تم تحديدها [of the patient] كانت سلبية”.

وأضافت الوزارة أن السلطات تراقب المزارع القريبة من منزل الضحية وأنشأت نظام مراقبة دائم للكشف عن حالات أخرى في الحياة البرية في المنطقة.

ينتشر نوع مختلف من أنفلونزا الطيور، A(H5N1)، منذ أسابيع بين قطعان أبقار الألبان في الولايات المتحدة، مع الإبلاغ عن عدد صغير من الحالات بين البشر.

وتسببت أنواع أخرى من أنفلونزا الطيور في مقتل أشخاص في جميع أنحاء العالم في السنوات السابقة، بما في ذلك 18 شخصًا في الصين أثناء تفشي فيروس A(H5N6) في عام 2021، وفقًا للجدول الزمني لتفشي أنفلونزا الطيور الصادر عن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وقال بيكوش إنه منذ عام 1997، أظهرت فيروسات H5 بشكل مستمر ميلًا لإصابة الثدييات أكثر من أي فيروس آخر لأنفلونزا الطيور.

وقال بيكوش: “لذا فإننا نواصل قرع جرس التحذير بأننا يجب أن نكون يقظين للغاية بشأن مراقبة هذه العدوى لأن كل انتشار يمثل فرصة لهذا الفيروس لمحاولة تراكم تلك الطفرات التي تجعله يصيب البشر بشكل أفضل”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى