أخبار العالم

مقتل 21 شخصا على الأقل في هجمات إسرائيلية على المواصي (مسؤولون فلسطينيون) | أخبار غزة


ويقول مسؤولون فلسطينيون إن ما لا يقل عن 12 امرأة من بين القتلى في الهجوم على مخيم للنازحين في المواصي.

قال مسؤولون طبيون فلسطينيون إن 21 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات في هجمات إسرائيلية على مخيم يؤوي عائلات نازحة في المواصي بالقرب من مدينة رفح جنوب قطاع غزة، بعد أيام من غارة إسرائيلية على مخيم آخر أثارت إدانة عالمية. .

وقال مسؤولون طبيون في القطاع الفلسطيني إن 12 على الأقل من بين القتلى في الهجوم الذي وقع يوم الثلاثاء كانوا من النساء.

ونفى الجيش الإسرائيلي تنفيذ غارة في المواصي.

وقال الجيش في بيان: “خلافا للتقارير الواردة في الساعات القليلة الماضية، لم يقصف جيش الدفاع الإسرائيلي المنطقة الإنسانية في المواصي”.

وسبق أن صنفت إسرائيل المواصي، غرب رفح، كمنطقة إنسانية يجب على الفلسطينيين إجلاءهم إليها حفاظا على سلامتهم.

“استهدفت القوات الإسرائيلية خيمة مؤقتة أخرى [area] وقالت هند خضري من قناة الجزيرة في تقرير من دير البلح: “كان معظم الناس من النساء والأطفال”.

“لا توجد مستشفيات في رفح. وتم نقل كافة المصابين والجثث إلى المستشفى الميداني التابع للهيئة الطبية الدولية. لا توجد سيارات إسعاف.”

وأظهرت لقطات تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي وتم التحقق منها من قبل وكالة سند لتقصي الحقائق التابعة لقناة الجزيرة، مقتل وجرح عدة أشخاص على ما يبدو بعد الهجوم.

وشوهد الناس وهم يهتمون بشكل محموم بالضحايا الملطخين بالدماء ويغطون جثث القتلى بالبطانيات.

ووصف المتحدث باسم الرئيس الفلسطيني، نبيل أبو ردينة، الهجوم الإسرائيلي الأخير على رفح بأنه “مذبحة”، ودعا إلى تنفيذ قرار محكمة العدل الدولية الذي يأمر إسرائيل بوقف هجومها على رفح.

وواصلت إسرائيل هجومها على الرغم من حكم المحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة يوم الجمعة الذي أمرها بوقف الهجوم قائلة إن حكم المحكمة يمنحها مجالا للعمل العسكري في رفح.

اضطر مستشفى الكويت التخصصي إلى الإغلاق

ويأتي الهجوم على مخيم النازحين بعد يومين من هجوم على مخيم في منطقة تل السلطان بالقرب من رفح أدى إلى مقتل 45 فلسطينيا. وبعد الهجوم، انتشر حريق بسرعة، ودمر المخيم بالأرض.

وقالت وكالة “وفا” نقلا عن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، إن العديد من القتلى “أحرقوا أحياء” داخل خيامهم.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري يوم الثلاثاء إن الذخائر الإسرائيلية وحدها “لا يمكن” أن تكون السبب في الحريق المميت.

وقال هاجاري في مؤتمر صحفي حول النتائج الأولية للتحقيق الذي أجراه الجيش في الهجوم: “ذخائرنا وحدها لا يمكن أن تشعل حريقًا بهذا الحجم”.

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة، الأمم المتحدة إلى التحرك لوقف الهجمات الإسرائيلية على الخيام التي تلجأ إليها العائلات النازحة في رفح.

وقالت حماس في بيان لها: “على المجتمع الدولي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية التحرك بشكل عاجل واتخاذ إجراءات فورية لوقف هذه الانتهاكات الجسيمة وحماية المدنيين بما في ذلك النساء والأطفال”.

وكانت رفح في أشد حالاتها ازدحاما موطنا لنحو 1.5 مليون شخص معظمهم الآن يتنقلون محاولين الابتعاد عن الدبابات والغارات الجوية الإسرائيلية.

وحذرت وكالات الإغاثة والأمم المتحدة من أن هجوم رفح الذي تعرض لانتقادات واسعة النطاق يؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني المتردي بالفعل في القطاع المحاصر والمقصف.

وقد أدى الطرد القسري للفلسطينيين إلى زيادة صعوبة قيام عمال الإغاثة بتوزيع الإمدادات المتضائلة من المساعدات على الأسر التي تواجه مستويات كارثية من الجوع.

وسيطرت إسرائيل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح الحدودي الحيوي مع مصر في 7 مايو/أيار، بعد وقت قصير من شن هجومها العسكري الذي هددت به منذ فترة طويلة في المنطقة المكتظة.

وهي تواصل منع دخول الإمدادات الإنسانية، بما في ذلك الوقود الذي تشتد الحاجة إليه. وكانت كميات قليلة من المساعدات تدخل إلى القطاع عبر المعبر منذ أن شنت إسرائيل هجومها الأخير على غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وأدى نقص الوقود والدواء إلى إغلاق العديد من المستشفيات في غزة. قال مسؤولون فلسطينيون، اليوم الثلاثاء، إن مستشفى الكويت التخصصي خرج من الخدمة بسبب الهجمات الإسرائيلية، ولم يتبق سوى مستشفى واحد يعمل في المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى