أخبار العالم

مقتل شخصين في جنوب لبنان مع تصاعد القتال بين حزب الله وإسرائيل | أخبار غزة


وتأتي الهجمات الأخيرة في الوقت الذي كثف فيه المسؤولون الإسرائيليون دعواتهم لتوسيع القتال على طول الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

قُتل شخصان على الأقل في جنوب لبنان مع استمرار القتال عبر الحدود بين حزب الله وإسرائيل وسط تهديد بحرب أوسع نطاقاً.

أفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية، السبت، أن القتيلين وقعا نتيجة هجمات إسرائيلية على أطراف بلدة عيترون. وقالت الوكالة إن الصواريخ الإسرائيلية استهدفت مقهى في محطة بنزين.

واتهم حزب الله في بيان إسرائيل “باستهداف المدنيين”، في حين قال الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق إن قواته استهدفت مقاتلا من حزب الله في المنطقة. ولم تعرف على الفور هويات القتلى.

وفي يوم السبت أيضا، أعلن حزب الله أنه أطلق صواريخ فلق 2 على مركز قيادة عسكري في شمال إسرائيل. وقال مصدر أمني لوكالة رويترز للأنباء إن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إطلاق الصواريخ على إسرائيل. وقد استخدم حزب الله صواريخ فلق 1 في هجمات على إسرائيل عدة مرات.

ويأتي العنف في الوقت الذي كثف فيه حزب الله وإسرائيل القتال عبر الحدود المستمر منذ أكتوبر من العام الماضي، حيث تقول الجماعة التي تتخذ من لبنان مقرا لها إنها تسعى إلى سحب الموارد الإسرائيلية بعيدا عن الحرب في غزة.

ومع ذلك، صعد المسؤولون الإسرائيليون لهجتهم في الأيام الأخيرة، مما أثار احتمال حدوث تصعيد أكثر تدميرا على طول حدودها الشمالية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن بلاده “مستعدة لعملية مكثفة للغاية” على طول حدودها مع لبنان.

وقال يوم الأربعاء “بطريقة أو بأخرى سنعيد الأمن إلى الشمال”. في ذلك اليوم قُتل جندي إسرائيلي في هجوم بطائرة بدون طيار لحزب الله في بلدة حرفيش. وأصيب عشرة آخرون.

في هذه الأثناء، ذهب وزير الأمن القومي اليميني المتطرف، إيتامار بن غفير، إلى أبعد من ذلك، قائلاً على تطبيق تلغرام يوم الثلاثاء إن “جميع معاقل حزب الله يجب أيضاً حرقها وتدميرها”، ودعا إلى “الحرب”. وفي اليوم السابق، دعا وزير المالية بتسلئيل سموتريتش إلى “غزو بري” لإبعاد مقاتلي حزب الله عن الحدود.

من جانبه، قال نائب زعيم حزب الله نعيم قاسم لقناة الجزيرة في وقت سابق من هذا الأسبوع إن الجماعة لا تسعى إلى توسيع الحرب، لكنها “مستعدة” بغض النظر. وحذر من “الخراب والدمار والتشريد” للإسرائيليين إذا حدث ذلك.

وأدت الهجمات الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول إلى مقتل أكثر من 300 عضو في حزب الله ونحو 80 مدنيا، بحسب الجماعة ومسؤولين لبنانيين. قال الجيش الإسرائيلي إن الهجمات التي شنها لبنان على إسرائيل أدت إلى مقتل 18 جنديا إسرائيليا و10 مدنيين.

وكان القتال هو الأكثر توتراً منذ أن اندلعت الحرب بين إسرائيل وحزب الله في عام 2006. واضطر عشرات الآلاف من الأشخاص إلى مغادرة منازلهم على جانبي الحدود.

ويستمر القتال عبر الحدود

وأعلن حزب الله يوم السبت مسؤوليته عن ستة هجمات على إسرائيل. وشملت تلك العمليات استهداف ثكنة زرعيت وجنود إسرائيليين في نطاق مدفعية مطور حديثاً في مزارع شبعا المحتلة. وزعم التنظيم أنه تعرض لضربة مباشرة في كلتا الحالتين.

وقالت إسرائيل إنها اعترضت صاروخين أطلقا من لبنان باتجاه منطقة زرعيت في منطقة الجليل الأعلى. وقال الجيش أيضًا إن طائراته قصفت البنية التحتية في منطقة الخيام. وكانت دباباتها قد أطلقت في وقت سابق النار على منشأة عسكرية لحزب الله في منطقة كفركلا.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن الهجمات الإسرائيلية باستخدام “قذائف الفسفور الحارقة” تسببت أيضا في حرائق غابات في منطقة علما الشعب.

وفي حديثه خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في العاصمة الفرنسية باريس يوم السبت، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجانبين إلى تهدئة الوضع.

وسعت فرنسا، التي احتلت لبنان في أعقاب تقسيم الإمبراطورية العثمانية، إلى العمل كوسيط بين إسرائيل وحزب الله وسط التصعيد الأخير.

وقال ماكرون إن فرنسا والولايات المتحدة “تضاعفان الجهود معًا لتجنب انفجار إقليمي، خاصة في لبنان”.

وأضاف أن باريس تعمل على “تعزيز المعايير” لخفض التوترات وإنهاء ما وصفه بالفراغ المؤسسي في لبنان.

وفي الوقت نفسه، قال الرئيس السابق لقسم جمع المعلومات الاستخبارية في الموساد، حاييم تومي، لوسائل الإعلام الإسرائيلية يوم السبت إن الحرب مع حزب الله ستضر بشدة بقدرة إسرائيل على العمل كدولة.

وحذر تومي من أن الحرب الكاملة مع حزب الله ستعني هجمات أعمق داخل إسرائيل، وربما تستهدف تل أبيب.

كما حذر المسؤول السابق من أن حزب الله قد يستخدم ترسانته الكبيرة، والتي تشمل صواريخ دقيقة، لاستهداف حقول الغاز الإسرائيلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى