أخبار العالم

معاينة يورو 2024: كرواتيا تتطلع إلى جلب شكل كأس العالم إلى حفلة اليورو | أخبار بطولة أمم أوروبا 2024


تريد كرواتيا، بقيادة القائد الملهم لوكا مودريتش، أن تصدم عالم كرة القدم مرة أخرى في بطولة أمم أوروبا 2024 في ألمانيا.

اعتادت كرواتيا، المتفوقة دائماً، على مخالفة التوقعات وجعل احتمالات التأهل قبل البطولة تبدو سخيفة. لكن على الرغم من أن سجلهم في كأس العالم يثير حسد الكثيرين، إلا أنهم لم يصلوا أبدًا إلى نفس المستويات في بطولة أوروبا.

يبلغ عدد سكان كرواتيا حوالي 3.8 مليون نسمة، ويعد إنجاز كرواتيا بالوصول إلى نهائي كأس العالم 2018 ثم التأهل إلى الدور قبل النهائي بعد أربع سنوات أحد أعظم قصص المستضعفين في سجلات الرياضة الضخمة.

ومع ذلك، فإن تاريخهم في المسابقة القارية الأوروبية يفتقر إلى نفس التألق، حيث لم يتجاوزوا ربع النهائي مطلقًا وسقطوا في دور الستة عشر في النسختين السابقتين.

وسيأملون في تصحيح ذلك في بطولة أمم أوروبا 2024 في ألمانيا، فيما سيكون بالتأكيد آخر حل للقائد لوكا مودريتش.

يود التعويذة الكرواتية البالغة من العمر 38 عامًا والقائد العام، الذي رفع كل الألقاب على مستوى الأندية مع ريال مدريد، أن يتوج مسيرته المذهلة بألقاب دولية.

شهد الفائز بجائزة الكرة الذهبية لعام 2018، والذي فاز بالعديد من ألقاب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، أن وقت لعبه في ريال مدريد محدود هذا الموسم، لكنه يظل العمود الفقري في فريق كرواتيا الذي يفتقر على الورق إلى جودة النجوم التي يتمتع بها بعض منافسيهم.

وكان مدرب كرواتيا، زلاتكو داليتش، وصف مودريتش العام الماضي بأنه “الكمال الكروي” و”المتفوق”. [to others] بكل الطرق الممكنة”، لكنه أثبت أيضًا أنه بارع في دمج فريق من المواهب الأقل التي تكون دائمًا تقريبًا أكبر من مجموع أجزائه.

سيحتاج الكرواتي لوكا مودريتش إلى أن يكون مثاليًا في خط الوسط حتى تتمكن كرواتيا من المنافسة على لقب بطولة أمم أوروبا 2024. [Antonio Bronic/Reuters]

بعد أن كان يتمتع بمسيرة احترافية قبل مواجهة كرواتيا في عام 2017، فإن إنجازات داليتش في كأس العالم، مع وصوله أيضًا إلى نهائي دوري الأمم المتحدة في عام 2023، تجعله المدرب الأكثر نجاحًا في تاريخ البلاد.

وفي التصفيات المؤهلة لبطولة أوروبا، احتلت كرواتيا المركز الثاني في المجموعة الرابعة بفارق نقطة واحدة خلف تركيا، وحققت خمسة انتصارات في ثماني مباريات، مقابل هزيمتين.

وكان أفضل هدافي الفريق هو أندريه كراماريتش برصيد أربعة أهداف، وبينما أثبتت تلك الجهود أهميتها، إلا أن روح الفريق انعكست في حقيقة أن أهدافهم الـ13 في التصفيات توزعت بين سبعة لاعبين.

ستكون المهمة الأولى لكرواتيا في البطولة هي الخروج من أصعب المجموعات الست بعد أن أوقعتها القرعة إلى جانب إسبانيا وإيطاليا في المجموعة الثانية، حيث يتصدر ألبانيا الفريق الرابع المرشح الأوفر حظا للخروج من العائق الأول.

ويتأهل متصدر المجموعة والوصيف وأفضل أربعة فرق صاحبة المركز الثالث إلى دور الـ16.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى