أخبار العالم

معارك مشتعلة شمال قطاع غزة بينما نصب المقاتلون الفلسطينيون كمينا للقوات الإسرائيلية | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


ويقول المقاتلون الفلسطينيون إنهم “يوقعون قتلى وجرحى” في هجمات بالصواريخ المضادة للدبابات ونيران الأسلحة الصغيرة.

اشتبك المقاتلون الفلسطينيون مع القوات الإسرائيلية في معارك ضارية في حي الشجاعية شمال مدينة غزة بعد يوم من دخول الدبابات والقوات مما أدى إلى فرار عشرات الآلاف من المدنيين المذعورين.

وقالت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، في بيان لها، الجمعة، إنها فجرت مبنى سكنيا مفخخا في الشجاعية، ما أدى إلى مقتل أربعة جنود إسرائيليين وإصابة خمسة آخرين.

وأضاف أن العبوة الناسفة المستخدمة هي صاروخ من طراز إف-16 لم ينفجر وتم العثور عليه سليما بعد إطلاقه من طائرة حربية إسرائيلية.

وقالت كتائب القسام، الجناح العسكري لحماس، إن مقاتليها يواصلون أيضاً الاشتباك في “اشتباكات عنيفة” بينما “يوقعون قتلى وجرحى” في هجمات بالصواريخ المضادة للدبابات ونيران الأسلحة الصغيرة.

وفي اليوم السابق، شنت القوات الإسرائيلية هجمات جوية ومدفعية مكثفة وأرسلت مركبات مدرعة إلى شمال غزة الذي مزقته الحرب في هجوم متجدد بعد انسحابها في يناير/كانون الثاني قائلة إن حماس “تم تفكيكها” في المنطقة.

ويغادر المدنيون الفلسطينيون سيرا على الأقدام حاملين أمتعتهم الضئيلة عبر الشوارع المليئة بالركام في حرارة الصيف الشديدة. قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك يوم الجمعة إن إسرائيل شردت ما لا يقل عن 60 ألف شخص من مدينة غزة منذ يوم الخميس.

ولم يتوفر على الفور تأكيد رسمي لمقتل الجنود شجاعية يوم الجمعة لكن الجيش الإسرائيلي أفاد بمقتل جندي وإصابة تسعة في اشتباكات في أنحاء غزة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

معارك رفح مستمرة

قال الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة إن العمليات البرية المدعومة بغارات جوية مستمرة في شمال غزة، مما أسفر عن مقتل “العشرات” من المقاتلين. ويأتي القتال العنيف بعد تصريحات أدلى بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا الأسبوع تشير إلى أن “المرحلة المكثفة” من الحرب تقترب من نهايتها.

وقال الجيش في تفاصيله الأولى عن العملية إن الجنود “بدأوا بتنفيذ غارات مستهدفة” في الشجاعية بعد أن أشارت معلومات استخباراتية إلى “وجود إرهابيين وبنية تحتية إرهابية في المنطقة”.

وقُتل ما لا يقل عن 668 جنديًا إسرائيليًا منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، من بينهم أكثر من 300 منذ بدء الغزو البري لغزة. وأصيب 3953 آخرين.

وتقول إسرائيل إنها قتلت نحو 15 ألف مقاتل فلسطيني خلال الصراع الذي استمر قرابة تسعة أشهر.

وخسرت إسرائيل ثمانية جنود في هجوم واحد في وقت سابق من هذا الشهر في جنوب رفح عندما نصب مقاتلو حماس كمينا وفجروا مركبة عسكرية بقذيفة صاروخية.

وقال مسؤولو صحة فلسطينيون إن قصف الدبابات في رفح أدى إلى مقتل 11 شخصا على الأقل يوم الجمعة. وفرت عائلات فلسطينية نازحة مما قالت إنه تكثيف للنيران الإسرائيلية بحثا عن مأوى شمالا، ووصفت مشاهد الفوضى مع اقتراب القتال.

وقال أحد السكان إن بعض الجرافات في منطقة شاكوش قامت بتجميع الرمال حتى تتمركز الدبابات الإسرائيلية خلفها.

وقال الرجل الذي لم يذكر اسمه لوكالة رويترز للأنباء: “الوضع هناك خطير للغاية والعديد من العائلات تغادر باتجاه خان يونس، حتى من منطقة المواصي لأن الأمور أصبحت غير آمنة بالنسبة لهم”.

وقال دوجاريك من الأمم المتحدة إن عمليات التوغل في المواصي – التي أعلنها الجيش الإسرائيلي “منطقة إخلاء” – أدت إلى سقوط العديد من الضحايا ونزوح ما لا يقل عن 5000 شخص.

لقد تم تهجير معظم سكان غزة وتدمير جزء كبير من البنية التحتية للقطاع، مما جعل السكان يكافحون من أجل البقاء. وقال تقييم تدعمه الأمم المتحدة هذا الأسبوع إن ما يقرب من 500 ألف شخص في غزة يعانون من جوع “كارثي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى