أخبار العالم

لقد حان الوقت لتحقيق العدالة في جرائم الحرب البيئية | آراء


الحرب مروعة للناس والمجتمعات والأمم. إن الانتهاكات التي يعانون منها تتطلب اهتمامنا الفوري وتعاطفنا وعملنا. وفي حين أن بعض الانتهاكات واضحة، وهناك آليات ومؤسسات للتحقيق فيها وتوفير سبل الانتصاف، إلا أن البعض الآخر ليس واضحا. أحد الأمثلة على هذا الأخير هو جرائم الحرب البيئية.

لقد بدأنا للتو في فهم المدى الكامل لتأثير الحروب على الهواء والماء والبيئة الطبيعية؛ على التربة والزراعة؛ وعلى البنية التحتية للطاقة والمياه؛ وفي النهاية، على الصحة والسلامة العامة. ويتمثل التحدي في أن الكثير من هذا لا يمكن رؤيته بسهولة ولم تتم دراسته بشكل كافٍ بعد، ومن المحتمل أن يكون عدد ضحايا هذا الجانب الأقل وضوحًا من الحرب أكبر بكثير مما نتصور.

في الأماكن التي توجد فيها مباني متهدمة، قد يكون هناك مادة الأسبستوس القاتلة وغبار السيليكا المنتشرة في الهواء. في حالة وجود ألغام أرضية وذخائر غير منفجرة، أو مواقع صناعية متضررة، قد يكون هناك تسربات للمعادن الثقيلة وغيرها من الملوثات القوية، والتي يستمر بعضها لأجيال. وحيثما تتسمم البحيرات والحقول الزراعية، فإن الأمن الغذائي يعاني.

ويتضمن القانون الدولي اليوم بالفعل أدوات لمقاضاة جرائم الحرب التي تلحق أضراراً غير متناسبة بالبيئة، لكن الملاحقات القضائية لمثل هذه الجرائم كانت نادرة سواء في المحاكم المحلية أو الدولية. كما كانت التعويضات عن هذا الضرر محدودة للغاية، حيث واجهت المطالبات في المحاكم الدولية حواجز الأدلة.

هناك بعض العلامات الإيجابية التي تشير إلى أن هذا يمكن أن يتغير. وقد لفتت الجمعية العامة للأمم المتحدة الانتباه إلى هذه القضية في قرار مهم صدر في عام 2022 بشأن حماية البيئة فيما يتعلق بالنزاعات المسلحة، والذي يشير إلى مسؤولية الدول عن تقديم التعويضات الكاملة عن الأضرار البيئية الناجمة عن الأفعال غير المشروعة في الحرب. في الأول من مارس/آذار، أصدرت جمعية الأمم المتحدة للبيئة قراراً بالإجماع يدعو إلى تحسين جمع البيانات حول الأضرار البيئية المرتبطة بالنزاعات المسلحة.

كما أعلن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان مؤخراً أن مكتبه يعكف على وضع سياسة شاملة بشأن الجرائم البيئية، مع التزام راسخ بتعزيز المساءلة عن هذه الجرائم.

ويتمثل التحدي الحقيقي في تتبع الأضرار البيئية حتى أثناء النزاع. لكن هذا ضروري لحماية الصحة العامة واتخاذ تدابير عاجلة للحد من الأضرار، مثل وقف التسرب النشط للملوثات القاتلة إلى الأنهار أو الأراضي الزراعية. يعد توثيق الأضرار أمرًا مهمًا أيضًا لضمان دفع التعويضات الكاملة في نهاية المطاف، كما هو مطلوب إذا كان سببها أعمال حرب غير قانونية، وحتى يمكن محاسبة الجناة الأفراد.

وتظهر مساهمة هامة في هذا المجال في أوكرانيا.

كان للغزو الروسي الشامل لأوكرانيا تأثير رهيب على البيئة الطبيعية. أوكرانيا بلد يتمتع بتنوع بيولوجي مثير للإعجاب ومحميات طبيعية مهمة، لكن الحرب دمرت العديد من المناطق. وقد تلوثت التربة والممرات المائية بالمواد الكيميائية، في حين دمرت القصف والحرائق والفيضانات الأراضي الزراعية والغابات والمساحات الخضراء.

إن تدمير سد كاخوفكا قبل عام، والذي يفترض أنه كان عملاً متعمداً من قبل القوات الروسية المحتلة، أدى إلى غمر القرى والأراضي الزراعية وتسبب في أضرار بيئية واسعة النطاق على طول الطريق إلى البحر الأسود.

علاوة على ذلك، يشتبه الآن أن ثلث أراضي أوكرانيا ملوثة بالألغام الأرضية أو الذخائر غير المنفجرة، وهو ما يتجاوز أي دولة أخرى في العالم، وفقا للحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية.

لقد كنا جزءا من الجهود الرامية إلى لفت انتباه العالم إلى هذه المخاوف البيئية من خلال الانضمام إلى مبادرة جريئة قدمها رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي.

أنشأ الرئيس مجموعة العمل رفيعة المستوى المعنية بالعواقب البيئية للحرب في أوكرانيا، والتي يسعدنا أن نكون أعضاء فيها، وأدرج الأمن البيئي كعنصر أساسي في صيغة السلام التي اقترحها كإطار لإنهاء الحرب. .

نشرت مجموعة العمل هذه مؤخرًا مجموعة واسعة من التوصيات في “الميثاق البيئي” (PDF) الذي يشير إلى ثلاث أولويات.

أولاً، هناك حاجة إلى وضع توجيهات واضحة لتوثيق الأضرار البيئية باستخدام التقنيات الحديثة. ومن خلال العمل مع الشركاء الدوليين لوضع مثل هذه المعايير، تستطيع أوكرانيا أن تساعد في توجيه كيفية توثيق الأضرار البيئية في كل الصراعات.

ثانياً، مع توفر هذه البيانات والأدلة، يجب علينا ضمان المساءلة الجنائية والتعويضات الكاملة. هناك جهود مهمة جارية بالفعل على المستويين الوطني والدولي، ولكن المجال متاح لتوسيع هذه الجهود.

وتشكل الاستراتيجية الوطنية للعدالة البيئية، والتي يعكف المدعي العام في أوكرانيا حالياً على وضعها، خطوة في الاتجاه الصحيح. وعلى المستوى الدولي، ينبغي إيلاء المزيد من الاهتمام لهذه الجرائم في المحاكم الأجنبية، بما في ذلك من خلال القضايا التي تطبق الولاية القضائية العالمية.

ينبغي للمحققين والمدعين العامين اعتماد نهج يركز على الضحايا لفهم الأضرار البيئية والتعويض اللازم. ينبغي لتحقيقات حقوق الإنسان في أوكرانيا أن تولي اهتماما خاصا للأضرار البيئية والمخاطر على الصحة العامة، أثناء تقييم انتهاكات الحقوق.

وأخيرا، يشير فريق العمل إلى ضرورة إعادة الإعمار المستدام، ودمج استراتيجيات التنمية الصديقة للمناخ والبيئة. ويجب أن تبدأ الجهود الرامية إلى تطبيق هذه المبادئ الآن، حيث أن عملية إعادة البناء جارية بالفعل في بعض أجزاء أوكرانيا.

إن العدالة الخضراء والانتعاش الأخضر في أوكرانيا سيكونان في صالح جميع البلدان المتضررة من الصراعات في جميع أنحاء العالم. عندما شنت روسيا غزوها الشامل لأوكرانيا قبل عامين، عرّض الكرملين النظام القانوني الدولي للخطر. إن تصرفاتها تشكل انتهاكا واضحا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة. إن مستقبل هذا النظام الدولي، وتوقع العدالة لمثل هذه الانتهاكات الصارخة، سيتم تحديده من خلال كيفية استمرار العالم في الرد على هذا العدوان، بما في ذلك الهجمات الرهيبة وغير المتناسبة على البيئة.

ونحن نعلم جميعا أن التهديدات البيئية لا تتوقف عند الحدود. إن خطر وقوع كارثة إشعاعية نووية كبيرة يخيم على أوكرانيا ـ نتيجة للاحتلال الروسي لمحطة زابوريزهيا للطاقة النووية، وهي المحطة الأكبر في أوروبا ـ يشكل مثالاً مثيراً للقلق والانزعاج على التهديد الإقليمي. والسبب الآخر هو تأثير الحرب على البحر الأسود، حيث أن الأضرار البيئية لها آثار مميتة على الحياة البحرية وتؤثر على جميع البلدان المطلة على هذا المسطح المائي المهم.

والآن بعد أن انتبه العالم إلى حجم الجرائم البيئية في الصراعات، يتعين علينا أن نعمل على ضمان المساءلة، ومعالجة الجرائم الفردية ومسؤولية إصلاح الضرر من جانب الدولة المرتكبة.

العدالة مستحقة في أوكرانيا. والعدالة واجبة بالتساوي في جميع الصراعات التي تتجاوز فيها القوة الحدود القانونية المتفق عليها. فلنعمل معًا من أجل مستقبل أخضر وعادل وسلمي لتلك الدول التي تعاني الآن من مثل هذه الهجمات.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلفين ولا تعكس بالضرورة الموقف التحريري لقناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى