أخبار العالم

كيف ولماذا تصطدم أسراب الطيور بالطائرات؟ | أخبار الطيران


بالنسبة للأشخاص الذين يخشون الطيران، فإن الاضطرابات الجوية أو انفجار ألواح المقصورة في الطائرة ربما تكون من بين الأشياء الأكثر رعبًا التي قد يتخيلون حدوثها. لكن هل تعلم أن الاصطدام بسرب من الطيور يمثل أيضًا خطرًا كبيرًا على الطيران؟

وفي أبريل/نيسان، قُتل 39 طائر فلامنغو عندما اصطدمت بطائرة ركاب تابعة لشركة طيران الإمارات قبل وقت قصير من هبوطها في مومباي على الساحل الغربي للهند. وقبل عام واحد بالضبط، حذر النشطاء من بناء مطار رئيسي ثانٍ في مومباي – مطار نافي مومباي الدولي، المقرر الانتهاء منه في عام 2032 – بسبب قربه من محميتين للطيور ومناطق تغذية عدة أنواع من الطيور المهاجرة. بما في ذلك طيور النحام.

وفي المطارات القريبة من السواحل، قد يكون نشاط الحياة البرية أعلى من المطارات الداخلية، مما يعرض الطيور والطائرات لخطر أكبر من المواجهات المشؤومة. ضربات الطيور، كما تُعرف هذه الحوادث، شائعة.

كيف اصطدمت طائرة الإمارات بسرب طيور النحام؟

اصطدمت طائرة طيران الإمارات من طراز بوينج 777 بسرب من طيور النحام على ارتفاع حوالي 300 متر (1000 قدم) فوق سطح الأرض في 20 مايو. وفي وقت لاحق من تلك الليلة نفسها، أبلغت مجموعة من الأطفال في جاتكوبار، إحدى ضواحي مومباي، عن العثور على جثث طيور النحام على الطريق.

وفي حين تم العثور على 29 طيور فلامنغو ميتة في تلك الليلة، تم اكتشاف 10 آخرين في صباح اليوم التالي، وفقا لتقرير نشرته صحيفة إنديان إكسبريس نقلا عن مسؤول في الغابات.

وأكدت شركة الطيران الحادث بعد يومين.

وأضاف: “هبطت الطائرة بسلام، ونزل جميع الركاب وطاقم الطائرة دون وقوع إصابات. وقال متحدث باسم طيران الإمارات لوكالة رويترز للأنباء: “لكن للأسف، فقد عدد من طيور النحام، وتتعاون طيران الإمارات مع السلطات في هذا الشأن”.

وأضاف المتحدث أن الطائرة تضررت وتم إلغاء رحلة العودة التي كان من المقرر أن تغادر إلى دبي في نفس اليوم.

ما هو خطر اصطدام الطيور بالطائرات؟

يتم الإبلاغ عن أكثر من 14000 ضربة للطيور كل عام في الولايات المتحدة وحدها، وفقًا لإدارة الطيران الفيدرالية. وفي عام 2022، أبلغت هيئة الطيران المدني في المملكة المتحدة عن ما يقرب من 1500 ضربة للطيور على مدار العام.

ونظرت دراسة أجراها عام 2020 باحثون ألمان في جامعة دلفت للتكنولوجيا والمعهد الهولندي لتوجيه الطيران في مركز الفضاء الألماني، في معدل ضربات الطيور لكل حركة للطائرات في عدة دول حول العالم. ووجدت أن أستراليا لديها أعلى معدل لضرب الطيور، ما يقرب من ثمانية لكل 10000 حركة للطائرات. وسجلت الولايات المتحدة أدنى مستوى عند 2.83.

نادرًا ما تحدث ضربات الطيور على ارتفاعات أعلى. تميل الاصطدامات إلى الحدوث عندما تكون الطائرات في نفس المكان الذي تطير فيه الطيور عادةً، كما هو الحال عندما تقترب الطائرات من المطارات وتهبط فيها وتغادرها.

تعد الطيور المائية والنوارس والطيور الجارحة أكثر أنواع الطيور شيوعًا التي تتلامس مع الطائرات في الهواء، وفقًا للتقارير التي جمعتها لجنة الطيور الضاربة ومقرها الولايات المتحدة.

ما الذي يسبب ضربات الطيور؟

هناك عدة عوامل تعرض الطيور لخطر الاصطدام بالطائرات.

تنجذب الطيور بشكل طبيعي إلى الموائل التي غالبًا ما تقع حول المطارات، مثل الحقول المفتوحة والأراضي الرطبة والمسطحات المائية التي تعمل كأماكن للتغذية والتعشيش.

على سبيل المثال، تعيش طيور النحام عادةً في البحيرات والبحيرات الضحلة الكبيرة التي يمكن أن تكون قريبة من الأراضي المختارة لبناء المطارات الساحلية.

على الرغم من أن المطارات الداخلية لديها نشاط أقل للطيور، إلا أن تجمع المياه على الأرصفة غير المستوية يمكن أن يكون كافيًا لجذبها.

العديد من الطيور مهاجرة. ونتيجة لذلك، يمكن أن تتقاطع مسارات طيرانها مع مسارات الحركة الجوية، خاصة خلال مواسم الهجرة عندما تقوم برحلات طويلة للتنقل بين مناطق التكاثر والتغذية.

غالبًا ما تطير الطيور في قطعان، مما يزيد من احتمالية حدوث وفيات متعددة في حالة حدوث تصادم.

هل أصيب الناس أو قتلوا في ضربات الطيور؟

وقع حادث مميت بشكل خاص في أكتوبر 1960 عندما اصطدمت الطيور برحلة الخطوط الجوية الشرقية رقم 375، وهي طائرة تابعة لشركة لوكهيد إلكترا. بعد 20 ثانية فقط من إقلاع الطائرة من مطار بوسطن لوغان الدولي، اصطدم سرب كبير من طيور الزرزور الأوروبية بمحركات الطائرة. فقدت الطائرة قوتها وتحطمت في ميناء بوسطن، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 72 شخصًا باستثناء 10 أشخاص.

في عام 1988، قُتل 35 شخصًا من بين 104 أشخاص كانوا على متن طائرة الخطوط الجوية الإثيوبية من طراز بوينج 737 عندما تحطمت بعد أن اصطدمت عدة طيور بمحركاتها أثناء إقلاعها من بحر دار بإثيوبيا.

على مدار الـ 31 عامًا الماضية، تسببت اصطدامات الطيور في وفاة 292 شخصًا حول العالم.

يمكن أن تحدث الإصابات أيضًا. في عام 2009، قامت رحلة الخطوط الجوية الأمريكية رقم 1549 بهبوط اضطراري في نهر هدسون بعد اصطدامها بسرب من الإوز الكندي بعد وقت قصير من إقلاعها. امتصت محركات الطائرة الإوز بعد الاصطدام وفقدت قوتها. وعلى الرغم من إصابة 100 شخص كانوا على متنها، تم إنقاذ جميع الركاب وأفراد الطاقم البالغ عددهم 155 شخصًا بواسطة القوارب. أصبحت الحادثة فيما بعد موضوعًا لفيلم هوليوودي بعنوان Miracle on the Hudson، بطولة توم هانكس.

وبعد عقد من الزمن، في عام 2019، اصطدمت طائرة ركاب روسية بسرب من النوارس واضطرت إلى القيام بهبوط اضطراري في حقل ذرة بالقرب من موسكو. أصبح هذا الحدث معروفًا باسم “معجزة رامينسك”. وأصيب أربعة وسبعون من أصل 233 راكبا كانوا على متن الطائرة بجروح طفيفة.

البجع هو نوع من الطيور المائية التي غالبًا ما تصطدم بالطائرات في الولايات المتحدة [File: Rogelio V Solis/AP Photo]

هل يمكن لضربات الطيور أن تلحق الضرر بالطائرات؟

في معظم حوادث الاصطدام، تصطدم الطيور بالزجاج الأمامي للطائرة أو تصطدم بمحركاتها، مما قد يؤدي في بعض الأحيان إلى هبوط اضطراري، أو في حالات نادرة، تحطم الطائرة.

حتى الضربة التي لم تسبب ضررًا واضحًا يمكن أن تقلل من قوة المحرك وتزيد من تكاليف التشغيل.

من عام 2013 إلى عام 2018، تسببت ضربات الطيور في أضرار بقيمة 340 مليون دولار للطائرات، وفقا لتحليل أجرته شركة التأمين العالمية Allianz Global Corporate and Specialty.

وذكرت الشركة أن شركات التأمين تلقت أكثر من 900 مطالبة تتعلق بضربات الطيور خلال تلك السنوات الخمس لتغطية تكاليف إصلاح المحركات وهياكل الطائرات المتضررة، والتي تشمل الهياكل الميكانيكية مثل الأجنحة. وبلغ متوسط ​​المطالبة 368 ألف دولار، بينما تجاوز بعضها 16 مليون دولار.

هل يمكن منع اصطدام الطيور بالطائرات؟

نظرًا لأن العديد من اصطدامات الطيور تحدث بالقرب من المطارات، يمكن لسلطات ومديري المطارات تقليل مخاطر الاصطدامات من خلال إدارة الطيور ومكافحتها. يتضمن ذلك أولاً استخدام نظام رادار للكشف عن وجودهم.

بالإضافة إلى استخدام أنظمة كشف أفضل لتنبيه الطيارين لتعديل مسارات طيرانهم، يمكن استخدام العديد من التقنيات لإخافة الطيور. تعد إشارات استغاثة الطيور أو الحيوانات الخادعة أو استخدام الأصوات والأضواء من بين الطرق التي يمكن من خلالها توجيه الطيور بعيدًا عن الطائرات القريبة من المطار.

بالإضافة إلى ذلك، يدعو دعاة الحفاظ على البيئة أيضًا إلى إنشاء ممرات هجرة آمنة للطيور. هذه شبكات من الموائل المتصلة التي يتم إنشاؤها بعد تحديد طرق الهجرة المشتركة. أنها توفر الوصول إلى الموارد الضرورية مثل الغذاء والماء ومناطق الراحة وتساعد في الحفاظ على التنوع البيولوجي.

وفي بعض الحالات، تكون ممرات الحياة البرية هذه مناطق محمية بشكل طبيعي. وفي حالات أخرى، يمكن إعادة ربط الموائل التي أصبحت مجزأة بسبب النشاط البشري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى