أخبار العالم

كيف تصاعدت التوترات بين إيران وإسرائيل منذ الحرب على غزة: جدول زمني | أخبار الصراع


ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، اليوم الجمعة، أن البلاد قامت بتفعيل أنظمة دفاعها الجوي فوق مدينة أصفهان وسط البلاد، لإسقاط ثلاثة أجسام جوية، وسط أصوات انفجارات. وتم تعليق الرحلات الجوية لفترة وجيزة في أجزاء كثيرة من البلاد، قبل رفع حالة التأهب.

وذكرت محطات تلفزيونية أميركية، نقلاً عن مسؤولين أميركيين كبار، أن صواريخ إسرائيلية أصابت مدينة أصفهان. وقال مسؤولون إيرانيون إنهم ما زالوا يؤكدون مصدر الهجوم بطائرات مسيرة، في حين لم تعلق إسرائيل على الحادث.

في غضون ذلك، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مسؤول عسكري قوله إن الضربات الصاروخية في الساعات الأولى من الصباح ألحقت أضرارا بمواقع الدفاع الجوي في المنطقة الجنوبية من البلاد. وألقى التقرير باللوم على إسرائيل.

وتأتي الانفجارات في أصفهان والهجمات في سوريا وسط تصعيد مطرد في التوترات بين البلدين في الشرق الأوسط منذ أن بدأت إسرائيل حربها على غزة. وبينما ظلت إسرائيل وإيران عالقتين في “حرب الظل” لعقود من الزمن، فقد أدت الأشهر الأخيرة إلى وصول التوترات إلى نقطة الغليان – وأثارت مخاوف بشأن صراع إقليمي أوسع نطاقا.

فيما يلي جدول زمني لهذا التصعيد الأخير منذ اندلاع حرب غزة في أعقاب الهجوم الذي شنته حركة حماس الفلسطينية على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر.

7 أكتوبر: هجوم بقيادة حماس على إسرائيل

وشنت حماس هجوما مفاجئا أطلق عليه اسم عملية طوفان الأقصى داخل جنوب إسرائيل. بعد ساعات من الهجمات، بدأت إسرائيل قصفها لغزة، متعهدة بهزيمة حماس ولكنها استهدفت في الغالب المدنيين – سواء من خلال القنابل أو الحصار المشدد الذي ترك القطاع على شفا المجاعة. وقتل أكثر من 33 ألف شخص في غزة منذ ذلك الحين، معظمهم من النساء والأطفال.

أنكرت إيران أي معرفة مسبقة بهجوم حماس أو أي تورط فيه، لكن إسرائيل ظلت تلوم إيران باستمرار على دعمها للجماعة الفلسطينية التي تشكل جزءًا مما يسمى بمحور المقاومة، وهو تحالف غير رسمي بقيادة طهران يضم لاعبين مختلفين. في المنطقة، بما في ذلك حزب الله اللبناني، وجماعات الحوثيين المتمردة في اليمن، والحكومة السورية، والجماعات في العراق. خلال حربها على غزة، دخلت إسرائيل في احتكاك مع عدة مجموعات داخل المحور.

17 أكتوبر: إيران تحذر من اتخاذ “إجراء وقائي” ضد إسرائيل

وكان حزب الله وإسرائيل يتبادلان إطلاق النار عبر الحدود اللبنانية الإسرائيلية منذ أيام عندما قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان للتلفزيون الرسمي: “من الطبيعي أن قادة المقاومة لن يسمحوا للنظام الصهيوني باتخاذ أي إجراء في غزة، وعندما يشعر بالاطمئنان بشأن غزة”. والانتقال إلى مناطق مقاومة أخرى في المنطقة”.

وأضاف: «لذلك فإن أي إجراء وقائي وارد في الساعات المقبلة».

جاء ذلك بعد يوم من لقاء أمير عبد اللهيان مع زعيم حزب الله حسن نصر الله.

وفي 17 أكتوبر/تشرين الأول أيضاً، أدان المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إسرائيل بسبب حربها على غزة وهدد بالرد.

“إذا كانت الجرائم الصهيونية [Israeli] وحذر خامنئي من أن استمرار النظام سوف ينفد صبر المسلمين وقوى المقاومة، ولن يستطيع أحد أن يوقفهم. “قصف غزة يجب أن يتوقف فورا.”

19 نوفمبر: الحوثيون في اليمن يستولون على سفينة في البحر الأحمر

سيطرت جماعة الحوثي اليمنية، المتحالفة مع إيران، على سفينة شحن في جنوب البحر الأحمر.

وقال يحيى سريع المتحدث العسكري باسم الحوثيين إن احتجاز السفينة جاء ردا على “الأعمال الشنيعة ضد إخواننا الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية”.

وبينما قال الحوثيون إن السفينة إسرائيلية، قالت إسرائيل إنها سفينة شحن مملوكة لبريطانيا وتديرها اليابان ولا يوجد على متنها مواطنون إسرائيليون.

ومنذ ذلك الحين، استهدف الحوثيون باستمرار السفن المرتبطة بإسرائيل أو الولايات المتحدة في البحر الأحمر.

18 ديسمبر: إيران تتهم إسرائيل بشن هجوم إلكتروني

أدى هجوم إلكتروني إلى توقف عمليات نحو 70 بالمئة من محطات الوقود في إيران.

وأفاد التلفزيون الرسمي الإيراني ووسائل الإعلام الإسرائيلية أن مجموعة “بريداتوري سبارو” المرتبطة بإسرائيل، أو “غونجيشكي داراندي” باللغة الفارسية، كانت وراء التعطيل.

25 ديسمبر: غارة إسرائيلية تقتل جنرالًا إيرانيًا بارزًا في سوريا

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن غارة جوية إسرائيلية خارج العاصمة السورية دمشق أسفرت عن مقتل السيد راضي موسوي، أحد كبار القادة ومستشاري الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وكان موسوي مسؤولاً عن تنسيق التحالف العسكري بين سوريا وإيران.

15 يناير: إيران تقصف “مركز الموساد” في شمال العراق

أطلق الحرس الثوري الإيراني صواريخ باليستية على ما زعم أنه موقع لوكالة التجسس الإسرائيلية الموساد في أربيل في المنطقة الكردية شمال العراق. وسمع دوي ما لا يقل عن ثمانية انفجارات في أربيل، مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة ستة آخرين.

وفي الوقت نفسه تقريبًا، ضربت إيران أيضًا أهدافًا يُزعم أنها مرتبطة بتنظيم داعش في شمال سوريا. وقال الحرس الثوري الإيراني إنه يدافع عن أمنه ويواجه “الإرهاب”.

20 يناير: إيران تتهم إسرائيل بقصف مبنى في دمشق، مما أسفر عن مقتل خمسة من أعضاء الحرس الثوري الإيراني

قال الحرس الثوري الإيراني إن خمسة من مستشاريه العسكريين قتلوا في غارة جوية إسرائيلية على مبنى سكني في العاصمة السورية دمشق.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا إن “العدوان الإسرائيلي” استهدف المبنى الواقع في حي المزة.

10 فبراير: إيران تحذر من هجوم إسرائيلي واسع النطاق على لبنان

وقال وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان خلال زيارة للبنان إن إيران لم تسعى قط إلى توسيع نطاق الحرب في المنطقة.

ومع ذلك، حذر من أن أي هجوم واسع النطاق من قبل إسرائيل على لبنان سيكون “اليوم الأخير” لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضاف أن طهران ستواصل “دعمها القوي للمقاومة في لبنان، لأننا نعتبر أمن لبنان بمثابة أمن إيران والمنطقة”.

21 فبراير: إيران تحمل إسرائيل مسؤولية انفجارات خط أنابيب الغاز

تعرض خط أنابيب الغاز الرئيسي بين الجنوب والشمال في إيران لهجوم مرتين، مما أدى إلى انقطاع الإمدادات في عدة محافظات.

وزعم وزير النفط الإيراني جواد أوجي أن “تفجير خط أنابيب الغاز كان مؤامرة إسرائيلية”.

1 مارس: مقتل قائد في الحرس الثوري الإيراني واثنين آخرين في هجوم إسرائيلي مشتبه به في سوريا

أسفر هجوم في مدينة بانياس الساحلية السورية عن مقتل عضو في الحرس الثوري الإيراني واثنين آخرين.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إيرنا إن رضا زارعي، عضو الحرس الثوري الإيراني، “قتل فجر اليوم على يد النظام الصهيوني الغاصب”.

“رضا زارع، الرجل الذي قُتل في بانياس، كان مسؤولاً عن شحنات النفط الإيرانية إلى سوريا. وفقًا للمحللين، تستهدف إسرائيل هذه الأهداف عالية القيمة لقطع الصلة بين القيادة في طهران والجهات الفاعلة المحلية في سوريا التابعة لإيران.

1 أبريل: إسرائيل تهاجم القنصلية الإيرانية في دمشق

تم تدمير القنصلية الإيرانية في دمشق السورية في غارة جوية إسرائيلية مشتبه بها.

قُتل في هذه الغارة 13 شخصًا، من بينهم العميد محمد رضا زاهدي، القائد الكبير لفيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني ونائبه الجنرال محمد هادي هاجرياهيمي.

ووصف وزير الخارجية الإيراني أمير عبد اللهيان الهجوم بأنه “انتهاك لجميع الالتزامات والمواثيق الدولية” وألقى باللوم على إسرائيل. وقال العديد من المسؤولين الإيرانيين إن لإيران الحق في تنفيذ رد فعل على الضربة.

13 أبريل: الحرس الثوري الإيراني يستولي على سفينة مرتبطة بإسرائيل بالقرب من مضيق هرمز

استولت القوات المسلحة الإيرانية على سفينة MSC Aries التي ترفع علم البرتغال بالقرب من مضيق هرمز.

وبحسب ما ورد غادرت السفينة MSC Aries من ميناء في الإمارات العربية المتحدة في طريقها إلى الهند. وهي مرتبطة بشركة Zodiac Maritime ومقرها لندن، وهي جزء من مجموعة Zodiac Group التي يديرها الملياردير الإسرائيلي إيال عوفر وعائلته.

وكتب وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس في منشور على موقع X أن الخطوة التي اتخذتها إيران كانت “عملية قرصنة تنتهك القانون الدولي”.

13 أبريل: أطلقت إيران مئات الصواريخ والطائرات بدون طيار على إسرائيل للمرة الأولى

وفي تصعيد بين عشية وضحاها، أطلقت إيران أكثر من 300 طائرة مسيرة وصاروخًا ضد إسرائيل، في هجوم أطلقت عليه إيران اسم “عملية الوعد الحقيقي”. وكانت هذه أول ضربة مباشرة على الإطلاق لإسرائيل من الأراضي الإيرانية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن معظم الصواريخ تم إسقاطها خارج حدود إسرائيل بمساعدة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا. كما أسقط الأردن بعض الصواريخ الموجهة نحو إسرائيل أثناء تحليقها عبر الأجواء الأردنية.

وأصيب المرضى بجروح طفيفة وأصيبت فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات بجروح خطيرة بشظايا صاروخ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى