أخبار العالم

فرنسا تمنع الشركات الإسرائيلية من حضور معرض أسلحة | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


وتشير وزارة الدفاع الفرنسية إلى أن القرار مرتبط بمعارضة باريس للغزو الإسرائيلي المستمر لرفح.

منعت فرنسا الشركات الإسرائيلية من المشاركة في معرض يوروساتوري السنوي للأسلحة وصناعة الدفاع هذا العام في فيلبينت بالقرب من باريس الشهر المقبل، حسبما قال منظمو الحدث والسلطات الفرنسية.

وقالت شركة Coges Events المنظمة يوم الجمعة: “بقرار من السلطات الحكومية، لن يكون هناك جناح لصناعة الدفاع الإسرائيلية في معرض Eurosatory 2024”.

وقالت وزارة الدفاع الفرنسية إن القرار مرتبط بمعارضة باريس للهجوم الإسرائيلي المستمر على رفح في جنوب غزة.

وقالت الوزارة لوكالة رويترز للأنباء: “لم تعد الشروط متوافرة لاستضافة شركات إسرائيلية في المعرض في الوقت الذي يدعو فيه الرئيس إسرائيل إلى وقف عملياتها في رفح”.

ومن المقرر أن تحضر 74 شركة إسرائيلية هذا الحدث في الفترة من 17 إلى 21 يونيو في أرض المعارض القريبة من المطار الدولي الرئيسي في باريس، حيث قال كوجيس في وقت سابق إن حوالي 10 منها ستعرض أسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت مجموعة من النشطاء تحذيرًا قانونيًا وحثت شركة Coges على اتخاذ إجراءات لتجنب شراء وبيع الأسلحة التي يمكن استخدامها في “جرائم” مرتكبة في غزة أو أجزاء أخرى من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما حذرت ASER، وStop Arming Israel، وUrgency فلسطين، وجمعية التضامن الفرنسية-الفلسطينية من أن أرباح المعرض “تعزز القوة الاقتصادية للشركات التي من المحتمل أن تشارك في هذه الجرائم”.

وقال كوجيس لوكالة فرانس برس للأنباء إنه “معرض مخصص فقط لعرض المعدات الدفاعية والأمنية… وليس مكانا بأي حال من الأحوال لعقد الصفقات”.

وجاء إعلان الجمعة بعد أيام فقط من قصف إسرائيل لمخيم للنازحين في رفح بجنوب غزة، مما أثار غضبا دوليا واحتجاجات واسعة النطاق في فرنسا.

وقال الرئيس إيمانويل ماكرون أيضا إنه “غاضب” من الغارة الجوية الإسرائيلية التي أسفرت عن مقتل 45 شخصا في المخيم.

وفي الأسابيع السابقة، انضمت فرنسا إلى الدول الغربية الأخرى في حث إسرائيل على عدم غزو رفح، التي أصبحت موطنا لمئات الآلاف من الفلسطينيين الذين نزحوا قسراً من أجزاء أخرى من غزة.

وقد تجاهلت إسرائيل تلك التحذيرات ومضت في هجوم كبير على رفح، مما أدى إلى نزوح حوالي مليون شخص من المدينة. كما أدى الهجوم، الذي شهد سيطرة القوات الإسرائيلية على معبر رفح مع مصر، إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في غزة.

وفي الأسبوع الماضي، أمرت محكمة العدل الدولية – أعلى محكمة تابعة للأمم المتحدة – إسرائيل بوقف هجماتها على رفح.

وقتل ما لا يقل عن 36284 فلسطينيا وأصيب 82057 آخرين في الحرب الإسرائيلية على غزة منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى