أخبار العالم

زيلينسكي يحذر من أن هجوم خاركيف الروسي قد يكون مجرد “موجة أولى” | أخبار الحرب بين روسيا وأوكرانيا


قال الرئيس الأوكراني إن أوكرانيا لديها ربع الدفاعات الجوية اللازمة للحفاظ على خط المواجهة مع تقدم روسيا على طول الحدود الشمالية الشرقية.

حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أن الهجوم الروسي على منطقة خاركيف الحدودية شمال شرق أوكرانيا قد يكون مجرد “الموجة الأولى” في هجوم أوسع نطاقا، وناشد الحلفاء إرسال المزيد من الدفاعات الجوية والطائرات المقاتلة.

وشنت القوات الروسية، التي حققت تقدماً معتدلاً فقط في الأشهر الأخيرة، هجوماً مفاجئاً في منطقة خاركيف في 10 مايو/أيار، مما أدى إلى تحقيق أكبر مكاسبها الإقليمية خلال عام ونصف.

واعترف زيلينسكي يوم الجمعة، في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية، بأن أوكرانيا لا تملك سوى ربع الدفاعات الجوية التي تحتاجها للحفاظ على خط المواجهة بينما تستمر الحرب.

وأضاف أن القوات الروسية تمكنت من التقدم لمسافة تتراوح بين خمسة إلى عشرة كيلومترات على طول الحدود الشمالية الشرقية قبل أن توقفها القوات الأوكرانية.

وقال حاكم خاركيف، أوليج سينيجوبوف، يوم السبت، إنه “تم إجلاء 9907 أشخاص في المجمل” من المنطقة بعد هجوم بري شنته القوات الروسية.

وقال جون هولمان من قناة الجزيرة، في تقرير من خاركيف، إن أوكرانيا في الوقت الحاضر “تتفوق في عدد الجنود” في أجزاء من خط المواجهة حتى قبل الهجمات الروسية الأخيرة.

وأضاف: “أوكرانيا قالت إن هناك سبعة جنود روس مقابل جندي أوكراني واحد، وهذا سيضع ضغوطا جديدة عليهم”.

وفي محاولة لزيادة أعداد القوات، وقع زيلينسكي على قانونين، أحدهما لتمكين السجناء من الانضمام إلى الجيش والآخر يزيد الغرامات المفروضة على المتهربين من التجنيد خمسة أضعاف، والتي تدخل حيز التنفيذ يوم السبت.

واعترف الرئيس بأن القوات الروسية “تتوغل بشكل أعمق في أراضينا”، مضيفًا أنه من أجل تحقيق مستوى من “التكافؤ” الجوي على الأقل مع روسيا، تحتاج أوكرانيا إلى “120 إلى 130” طائرة مقاتلة من طراز F-16 أو طائرات أخرى متقدمة.

وأضاف: “اليوم، لدينا حوالي 25% مما نحتاجه للدفاع عن أوكرانيا. أنا أتحدث عن الدفاع الجوي».

قال الرئيس فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، إن الهجوم في منطقة خاركيف يهدف إلى إنشاء منطقة عازلة وإن روسيا ليس لديها خطط للاستيلاء على مدينة خاركيف.

وفي حديثه للصحفيين خلال زيارة للصين، قال بوتين إن موسكو شنت هجماتها ردا على القصف الأوكراني لمنطقة بيلغورود المجاورة لروسيا.

وقال: “لقد قلت علانية إنه إذا استمر الأمر، فسنضطر إلى إنشاء منطقة أمنية، منطقة صحية”. “وهذا ما نقوم به.”

وفي الوقت نفسه، قال القائد الأعلى للقوات المسلحة الأوكرانية، الكولونيل جنرال أولكسندر سيرسكي، إن الهجوم الروسي الجديد “وسع منطقة الأعمال العدائية النشطة” بحوالي 70 كيلومترًا (45 ميلًا) لمحاولة إجبار أوكرانيا على نشر قواتها و استخدام قوات الاحتياط.

ورداً على الهجمات الجديدة، شنت أوكرانيا هجوماً مضاداً وغارات بطائرات بدون طيار على أراضي شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي تحتلها روسيا.

وأكد مسؤول استخباراتي أوكراني لوكالة أسوشيتد برس أن أجهزة المخابرات في البلاد قصفت مواقع البنية التحتية العسكرية الروسية في نوفوروسيسك، على ساحل البحر الأسود، وفي مدينة سيفاستوبول التي تحتلها روسيا.

وقال المسؤول الذي لم يذكر اسمه إن العملية، التي نفذتها طائرات بدون طيار أوكرانيا، استهدفت سفن أسطول البحر الأسود الروسي.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن 51 طائرة مسيرة أوكرانية أسقطت فوق شبه جزيرة القرم، و44 طائرة فوق منطقة كراسنودار الروسية، وستة فوق منطقة بيلغورود. وأضافت أن الطائرات الحربية وزوارق الدورية الروسية دمرت أيضا ست طائرات بحرية بدون طيار في البحر الأسود.

وقال ميخائيل رازفوزهاييف، حاكم سيفاستوبول، وهي القاعدة الرئيسية لأسطول البحر الأسود الروسي، إن الهجوم بطائرة بدون طيار ألحق أضرارا بمحطة توليد الكهرباء بالمدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى