أخبار العالم

“حار بشكل قمعي”: موجة الحر القياسية تجتاح غرب الولايات المتحدة | أخبار الطقس


ويخضع أكثر من 161 مليون شخص لإنذارات بشأن ارتفاع درجات الحرارة، حيث يؤدي الطقس القاسي إلى إصدار تحذيرات ومخاوف صحية.

قالت السلطات إن غرب الولايات المتحدة لا يزال يواجه موجة حارة شديدة يُعتقد أنها أودت بحياة سبعة أشخاص على الأقل، وأثارت تحذيرات بشأن السلامة عبر مساحات واسعة من البلاد.

حطمت موجة الحرارة الشديدة الأرقام القياسية في جميع أنحاء الغرب، في حين أثارت المزيد من المخاوف بشأن آثار أزمة المناخ.

ومن المقرر أن تتجاوز مدينة لاس فيجاس في ولاية نيفادا يوم الأربعاء الرقم القياسي السابق المسجل لأربعة أيام متتالية والذي تجاوز 46.1 درجة مئوية (115 درجة فهرنهايت).

يأتي ذلك بعد أن حطمت الحرارة في المدينة الرقم القياسي المسجل في يوم واحد لعام 2021 والذي بلغ 46.6 درجة مئوية (116 فهرنهايت) عندما وصلت إلى 48.8 درجة مئوية (120 فهرنهايت) يوم الأحد.

وقال خبير الأرصاد الجوية جون أدير، الذي عمل لمدة ثلاثة عقود في مكتب خدمة الأرصاد الجوية الوطنية في جنوب نيفادا: “هذه هي موجة الحر الأكثر تطرفا في تاريخ حفظ السجلات في لاس فيغاس منذ عام 1937”.

وقالت أليس سوبوسان، إحدى السكان المحليين، إن شهر يوليو/تموز هذا العام كان الأكثر سخونة خلال السنوات الـ15 التي عاشتها في لاس فيغاس. وقالت لوكالة أسوشيتد برس للأنباء: “الجو حار للغاية”. “يبدو الأمر كما لو أنك لا تستطيع حقًا أن تعيش حياتك.”

وشدد مسؤولو الصحة على أن الحرارة يمكن أن تشكل مخاطر صحية خطيرة.

وقال ألكسيس بريجنولا، عالم الأوبئة في منطقة جنوب نيفادا الصحية: “حتى الأشخاص في متوسط ​​العمر الذين يبدو أنهم يتمتعون بصحة جيدة يمكن أن يعانون من أمراض الحرارة عندما يكون الجو حارًا جدًا بحيث يصعب على الجسم أن يبرد”.

وحطمت موجة الحر أيضًا الأرقام القياسية في ولايتي أوريغون وواشنطن بشمال غرب البلاد في الأيام الأخيرة، حيث تجاوزت درجة الحرارة 39.4 درجة مئوية (103 فهرنهايت) في مدينة بورتلاند و40.5 درجة مئوية (105 فهرنهايت) في سالم ويوجين.

وقال الفاحص الطبي في ولاية أوريجون يوم الثلاثاء إنه يعتقد أن الحرارة تسببت في وفاة ستة أشخاص على الأقل.

كما توفي سائق دراجة نارية بسبب التعرض للحرارة في متنزه وادي الموت الوطني في كاليفورنيا يوم السبت، حيث وصلت درجات الحرارة هناك إلى 53.3 درجة مئوية.

وفي كلتا الولايتين، أدت الظروف الجافة والحارة أيضًا إلى تأجيج حرائق الغابات، بما في ذلك حريق جديد في ولاية أوريغون أطلق عليه اسم “نار لارش كريك”، والذي سرعان ما امتد إلى أكثر من 12 كيلومترًا مربعًا (5 أميال مربعة) مساء الثلاثاء.

وفي كاليفورنيا، كان رجال الإطفاء يكافحون ما لا يقل عن 18 حريق غابات يوم الثلاثاء، بما في ذلك حريق مساحته 109 كيلومترات مربعة (42 ميلا مربعا) أدى إلى إصدار أوامر إخلاء لنحو 200 مسكن في جبال مقاطعة سانتا باربرا.

تداعيات إعصار بيريل

وتأتي موجة الحر بعد أن شهد شهر يونيو الشهر الثالث عشر على التوالي من درجات الحرارة الشهرية القياسية في جميع أنحاء العالم.

وفي المجمل، تم وضع أكثر من 161 مليون شخص في جميع أنحاء الولايات المتحدة تحت إنذارات الحرارة يوم الثلاثاء.

وكان التهديد واضحا بشكل خاص في ولاية تكساس الجنوبية، حيث ظل أكثر من مليون شخص بدون كهرباء في أعقاب إعصار بيريل، وكانت مدينة هيوستن الأكثر تضررا بشكل خاص.

وفي يوم الثلاثاء، بعد يوم واحد من وصول العاصفة إلى اليابسة، وافق الرئيس الأمريكي جو بايدن على إعلان كارثة كبرى، مما فتح الموارد الفيدرالية للولاية.

وقال بايدن في بيان: “إن مصدر القلق الأكبر الآن هو انقطاع التيار الكهربائي والحرارة الشديدة التي تؤثر على سكان تكساس”. وأشار إلى ارتفاع معدل الوفيات الناجمة عن الحرارة الشديدة في الولايات المتحدة، والتي تقدرها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بنحو 1220 سنويا.

وقال: “كما تعلمون جميعاً، فإن الحرارة الشديدة تقتل عدداً من الأميركيين أكبر من كل الكوارث الطبيعية الأخرى مجتمعة”.

قُتل شخص واحد على الأقل في لويزيانا وستة أشخاص في تكساس عندما وصل بيريل إلى اليابسة كإعصار من الفئة الأولى. جاء ذلك بعد أن اجتاحت العاصفة منطقة البحر الكاريبي، مما أسفر عن مقتل 11 شخصًا على الأقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى