أخبار العالم

بلجيكا تقول إنها ستحقق في التدخل الروسي المشتبه به في الانتخابات الأوروبية | أخبار السياسة


تزعم المخابرات البلجيكية أن روسيا كانت تدفع أموالاً لأعضاء البرلمان الأوروبي لتوسيع شبكة نفوذها.

قال رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو إن المدعين العامين في بلجيكا يحققون في تدخل روسي مشتبه به في انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة بهدف التأثير على السياسة الأوكرانية.

وقال يوم الجمعة إن المخابرات البلجيكية أكدت وجود شبكات نفوذ موالية لروسيا في عدة دول أوروبية، بما في ذلك بلجيكا.

وكجزء من عملية التأثير في جمهورية التشيك، التي قال مسؤولوها دي كرو إن بلجيكا تعمل معها بشكل وثيق، زُعم أن روسيا اتصلت بأعضاء البرلمان الأوروبي وعرضت عليهم المال لتعزيز المشاعر المؤيدة لروسيا.

وأضاف: «بحسب جهاز استخباراتنا، فإن أهداف موسكو واضحة للغاية. وقال دي كرو للصحفيين إن الهدف هو المساعدة في انتخاب المزيد من المرشحين المؤيدين لروسيا للبرلمان الأوروبي وتعزيز خطاب معين مؤيد لروسيا في تلك المؤسسة.

ولم يذكر من هم الأفراد أو الكيانات التي قد تكون موضع شك. وأضاف أنه لم يتم دفع أي مبالغ نقدية في بلجيكا نفسها على الرغم من استمرار التدخل الموالي لروسيا.

وقال رئيس الوزراء إن “الهدف واضح للغاية: ضعف الدعم الأوروبي لأوكرانيا يخدم روسيا في ساحة المعركة وهذا هو الهدف الحقيقي لما تم الكشف عنه في الأسابيع الماضية”.

وستتم مناقشة هذه الاتهامات الأسبوع المقبل في قمة زعماء الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر إجراء الانتخابات في جميع أنحاء أوروبا في الفترة من 6 إلى 9 يونيو لانتخاب برلمان جديد.

ويعزز الاتحاد الأوروبي دعمه المالي والعسكري لأوكرانيا بعد أكثر من عامين من الغزو الروسي.

أعطت الكتلة الضوء الأخضر لخطة بقيمة 50 مليار يورو (54 مليار دولار) لدعم أوكرانيا على مدى السنوات الأربع المقبلة في بداية فبراير.

وكثفت روسيا هجماتها هذا العام، خاصة على البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا. وتحرز القوات البرية الروسية تقدماً وتستمر معارك ضارية في مناطق متعددة، بما في ذلك أفدييفكا وباخموت.

قال رئيس الوزراء البلجيكي، الجمعة، إن الجهود الروسية لتوسيع نفوذها في أعضاء الاتحاد الأوروبي تثير “مخاوف جدية” تتطلب التحرك.

لا يمكننا أن نسمح بهذا النوع من التهديد الروسي في وسطنا. نحن بحاجة إلى التحرك، ويتعين علينا أن نعمل على المستوى الوطني، كما نحتاج أيضًا إلى العمل على مستوى الاتحاد الأوروبي.

وقال دي كرو إنه طلب عقد اجتماع عاجل لوكالة التعاون الجنائي والعدائي التابعة للاتحاد الأوروبي (EuroJust)، واقترح أن يتولى مكتب مكافحة الاحتيال OLAF التحقيق في القضية.

“لدينا مسؤولية ومسؤوليتنا هي دعم حق كل مواطن في التصويت الحر والآمن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى