أخبار العالم

بالصور: قرية ليبية كانت مثمرة تعاني وسط أزمة المناخ | أخبار أزمة المناخ


في قرية كاباو الليبية في جبال نفوسة، يسقي محمد معكاف شجرة تين مريضة بينما يدفع تغير المناخ القرويين إلى التخلي عن الأراضي والماشية.

كانت كاباو ذات يوم مزدهرة ومعروفة بالتين والزيتون واللوز. والآن أصبحت حقولها قاحلة في معظمها وتعاني من الجفاف الناجم عن تغير المناخ.

وأشار معكاف إلى أن المنطقة الواقعة على بعد حوالي 200 كيلومتر (125 ميلاً) جنوب غرب طرابلس كانت ذات يوم “خضراء ومزدهرة حتى بداية الألفية”. “كان الناس يحبون المجيء إلى هنا والتنزه، لكن اليوم أصبح الجو جافاً للغاية لدرجة أنه لا يطاق.”

وأضاف الرجل البالغ من العمر 65 عاماً، والذي كان يرتدي سترة بيضاء تقليدية وبنطلون سيروال: “لم نعد نرى المروج الخضراء التي عرفناها في الستينيات والسبعينيات”.

كاباو، مثل العديد من القرى في جبل نفوسة، يسكنها في المقام الأول الأمازيغ، وهم أقلية غير عربية.

وتعد ليبيا، التي تبلغ مساحة الصحراء حوالي 95 بالمئة منها، واحدة من أكثر دول العالم التي تعاني من شح المياه، وفقا للأمم المتحدة.

وانخفض معدل هطول الأمطار السنوي في المناطق الساحلية من 400 ملم (16 بوصة) في عام 2019 إلى 200 ملم (8 بوصات) اليوم، كما أن الطلب على المياه أعلى مما هو متاح.

يقول مراد مخلوف، رئيس بلدية كاباو، إن الجفاف في العقد الماضي دفع مئات الأسر إلى الرحيل إلى العاصمة طرابلس والمدن الساحلية الأخرى، حيث يسهل الوصول إلى المياه.

وقال مخلوف: “الأمر لا يتعلق فقط بندرة المياه أو موت المحاصيل بسبب الجفاف”. “هناك بعد ديموغرافي وإنساني مع نزوح مئات العائلات نحو العاصمة والمدن الساحلية”.

ويخشى سليمان محمد، وهو مزارع محلي، من أن يؤدي التغير المناخي إلى رحيل الجميع قريبًا لأن “العيش بدون ماء هو الموت المؤكد”.

“كيف يمكننا الصبر؟” هو قال. “لقد وصل الأمر إلى حد أن المربين يبيعون مواشيهم لأن الاحتفاظ بها يكلف ضعف قيمتها”.

ووقف معكاف أمام مجموعة من جذوع الأشجار الميتة، واستنكر فقدان “الآلاف من أشجار الزيتون”.

وقال: “كان عمر بعضها 200 عام، وقد ورثناها عن أجدادنا”.

وعلى أمل تخفيف العبء، بدأت السلطات المحلية في بيع المياه المدعومة مقابل 25 دينار ليبي (حوالي 5 دولارات) لكل 12 ألف لتر (3170 جالون).

وقال معكاف: “نتمكن من سقي حقولنا مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، لكن المياه باهظة الثمن”، مضيفاً أنهم يعتمدون أيضاً على شاحنات الصهاريج الخاصة التي تبيع نفس الكمية مقابل ما يصل إلى 160 ديناراً (33 دولاراً).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى