أخبار العالم

الولايات المتحدة تدعو إلى نشر سريع للشرطة في هايتي بعد مقتل مبشرين | أخبار الشرطة


دعت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى النشر السريع لقوة أمنية بقيادة كينيا في هايتي بعد مقتل ثلاثة مبشرين يعملون مع مجموعة أمريكية في الدولة الكاريبية التي تشهد أعمال عنف.

وجاء النداء الذي صدر يوم الجمعة بعد وقت قصير من إعلان منظمة الإرساليات غير الربحية في هايتي إن ثلاثة من مبشريها قتلوا بالرصاص على يد مسلحين مساء الخميس في العاصمة الهايتية بورت أو برنس.

وهذه الوفيات هي الأحدث في أشهر من العنف المتصاعد في بورت أو برنس، التي لا تزال إلى حد كبير تحت سيطرة الجماعات المسلحة القوية التي شنت موجة من الهجمات القاتلة في جميع أنحاء المدينة.

وجاءت هذه المحادثات أيضًا في الوقت الذي اختتم فيه الرئيس الكيني ويليام روتو زيارة إلى واشنطن العاصمة، حيث التقى بايدن وغيره من كبار القادة الأمريكيين لمناقشة مجموعة من القضايا، بما في ذلك نشر القوات في هايتي المتوقف منذ فترة طويلة.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي يوم الجمعة “الوضع الأمني ​​في هايتي لا يمكن أن ينتظر”، مضيفا أن بايدن تعهد بدعم “النشر السريع” للقوة التي تقودها كينيا خلال محادثات مع روتو يوم الخميس.

وأضاف المتحدث في إشارة إلى المبشرين: “قلوبنا تتوجه إلى عائلات القتلى وهم يعانون من حزن لا يمكن تصوره”.

وحدد ممثل ولاية ميسوري، بن بيكر، يوم الجمعة، ابنته ناتالي لويد وصهره ديفي لويد، على أنهما من بين القتلى.

كان الزوجان يعملان كمبشرين بدوام كامل في البلاد، وكان ديفي لويد هو ابن مؤسسي شركة Missions in هايتي، ديفيد وأليسيا لويد، اللذين أسسا المنظمة في عام 2000.

ولم يتم الكشف عن هوية القتيل الثالث.

وتدعو الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الإنسانية إلى تقديم المزيد من الدعم لمواطني هايتي وسط سنوات من عنف العصابات وعدم الاستقرار السياسي، والذي تفاقم بعد مقتل الرئيس جوفينيل مويز عام 2021.

وكانت موجة الاضطرابات الأخيرة، والتي بدأت في فبراير/شباط الماضي بهجمات العصابات على مراكز الشرطة والسجون ومؤسسات الدولة الأخرى، قد أجبرت رئيس وزراء هايتي غير المنتخب أرييل هنري على التنحي.

ومنذ ذلك الحين تم تعيين مجلس رئاسي مؤقت لقيادة البلاد، لكن المخاوف الكبرى وعدم اليقين لا يزال قائما.

وحذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في هايتي في وقت سابق من هذا الشهر من أن “مئات الآلاف من الأشخاص، بما في ذلك العديد من النساء والأطفال، وقعوا في براثن العنف، وهو ما لا يظهر أي علامة تذكر على التراجع”.

وحتى منتصف مارس/آذار، نزح أكثر من 360 ألف هايتي داخلياً في جميع أنحاء البلاد، وفقاً للأمم المتحدة، كما قُتل ما لا يقل عن 1500 شخص في أعمال عنف العصابات منذ بداية العام.

ولكن في حين يقول العديد من زعماء المجتمع المدني والمواطنين في هايتي إن قوات الشرطة المستنزفة وسيئة التجهيز في البلاد تحتاج إلى المساعدة لاستعادة الأمن، فإن الانتشار الوشيك للقوات الأجنبية بقيادة كينيا لا يزال يثير التساؤلات.

وخصصت كينيا ألف ضابط شرطة للمشاركة في المهمة التي تدعمها الأمم المتحدة، والتي تمولها الولايات المتحدة إلى حد كبير وتهدف إلى مواجهة العصابات. ومن المقرر أن يشمل النشر في نهاية المطاف ما يصل إلى 2500 فرد.

لكن لا يزال من غير الواضح متى ستبدأ المهمة بعد أن قال المسؤولون إنها قد تتزامن مع زيارة الرئيس الكيني روتو للولايات المتحدة.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء يوم الخميس نقلا عن مصدرين لم تسمهما أن عملية النشر قد تأخرت.

كما قال دانييل فوت، المبعوث الأمريكي الخاص السابق إلى هايتي والذي انتقد سياسات إدارة بايدن، لقناة الجزيرة في وقت سابق من هذا الأسبوع إن تفويض البعثة غير واضح.

“هل لديهم سلطة الاعتقال؟ هل سيهاجمون العصابات بشكل هجومي، أم أنهم سيحمون البنية التحتية ولا يتحركون؟ قال فوت يوم الخميس بعد أن عقد بايدن وروتو مؤتمرا صحفيا في البيت الأبيض: “لا أحد يعرف”.

ولا يزال العديد من الهايتيين يشعرون بالقلق من التدخل الخارجي بعد فشل البعثات الأجنبية السابقة في تحقيق الاستقرار أو معالجة المشاكل النظامية في البلاد.

وفي الآونة الأخيرة، تم ربط قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في هايتي بتفشي وباء الكوليرا القاتل وادعاءات الاعتداء الجنسي.

ولدى إلحاحه على نشر الشرطة الجديدة في هايتي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم الخميس، قال روتو إن كينيا “تعتقد أن مسؤولية السلام والأمن في أي مكان في العالم أجمع، بما في ذلك هايتي، هي مسؤولية جميع الدول”.

ووعد الرئيس الكيني بأن نشر القوات من شأنه أن “يكسر ظهر” العصابات في البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى