أخبار العالم

العراق يجرم العلاقات الجنسية المثلية بالسجن لمدة أقصاها 15 عاما | أخبار LGBTQ


ويحظى القانون بدعم رئيسي من قبل الأحزاب الشيعية التي تشكل أكبر ائتلاف في البرلمان العراقي.

أقر البرلمان العراقي قانونًا يجرم العلاقات الجنسية المثلية بالسجن لمدة أقصاها 15 عامًا، في خطوة قال إنها تهدف إلى دعم القيم الدينية، لكن أدانها المدافعون عن حقوق الإنسان باعتبارها أحدث هجوم على مجتمع المثليين في العراق.

ويهدف القانون الذي تم إقراره، السبت، إلى “حماية المجتمع العراقي من الانحطاط الأخلاقي ودعوات المثلية الجنسية التي انتشرت في العالم”، بحسب نسخة من القانون اطلعت عليها وكالة رويترز.

وكانت مدعومة بشكل رئيسي من قبل الأحزاب الشيعية المحافظة التي تشكل أكبر ائتلاف في البرلمان العراقي.

يحظر قانون مكافحة الدعارة والمثلية الجنسية العلاقات الجنسية المثلية لمدة لا تقل عن 10 سنوات وبحد أقصى 15 سنة في السجن، وينص على السجن لمدة سبع سنوات على الأقل لأي شخص يروج للمثلية الجنسية أو الدعارة.

يجعل القانون المعدل “التغيير البيولوجي للجنس بناءً على الرغبة والميل الشخصي” جريمة ويعاقب الأشخاص المتحولين جنسياً والأطباء الذين يقومون بإجراء عمليات تأكيد الجنس بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

وكان مشروع القانون قد تضمن في البداية عقوبة الإعدام للأفعال الجنسية المثلية، لكن تم تعديله قبل إقراره بعد معارضة قوية من الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

“ضربة خطيرة لحقوق الإنسان”

حتى يوم السبت، لم يجرم العراق صراحة الجنس المثلي، على الرغم من استخدام بنود أخلاقية فضفاضة في قانون العقوبات لاستهداف المثليين، كما قُتل أفراد من المجتمع على يد الجماعات المسلحة والأفراد.

قالت رشا يونس، نائبة مدير برنامج حقوق المثليين في هيومن رايتس ووتش: “إقرار البرلمان العراقي لقانون مكافحة مجتمع المثليين يجسد سجل العراق المروع من انتهاكات حقوق المثليين ضد أفراد مجتمع الميم، ويشكل ضربة خطيرة لحقوق الإنسان الأساسية”. رويترز.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن رزاو صالحي، الباحثة في شؤون العراق في منظمة العفو الدولية، قولها: “لقد قنن العراق فعلياً في القانون التمييز والعنف الذي يتعرض له أفراد مجتمع المثليين مع الإفلات المطلق من العقاب لسنوات”.

وأضاف الصالحي: “إن التعديلات المتعلقة بحقوق مجتمع المثليين تشكل انتهاكاً لحقوق الإنسان الأساسية وتعرض العراقيين للخطر الذين تتعرض حياتهم للمطاردة يومياً”.

وقال النائب رائد المالكي الذي طرح التعديلات لوكالة فرانس برس إن القانون “بمثابة إجراء وقائي لحماية المجتمع من مثل هذه الأفعال”.

وكثفت الأحزاب العراقية الكبرى في العام الماضي انتقاداتها لحقوق المثليين، حيث تم حرق أعلام قوس قزح بشكل متكرر في احتجاجات الفصائل الشيعية المحافظة الحاكمة والمعارضة العام الماضي.

تجرم أكثر من 60 دولة الجنس المثلي، في حين أن الممارسات الجنسية المثلية قانونية في أكثر من 130 دولة، وفقًا لـ Our World in Data.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى