أخبار العالم

الركاب للحكومة الأمريكية: السفر الجوي يزداد سوءًا | أخبار الطيران


تعد الشكاوى المقدمة إلى حكومة الولايات المتحدة من المسافرين هي الأعلى منذ جائحة فيروس كورونا عندما كانت شركات الطيران بطيئة في استرداد الأموال.

أصبح السفر الجوي أكثر بؤسا في العام الماضي، إذا كان عدد شكاوى المستهلكين المقدمة إلى حكومة الولايات المتحدة يمكن قياسه.

وقالت وزارة النقل يوم الجمعة إنها تلقت ما يقرب من 97 ألف شكوى في عام 2023، ارتفاعًا من حوالي 86 ألف شكوى في العام السابق. وقالت الوزارة إن هناك الكثير من الشكاوى، الأمر الذي استغرق حتى يوليو/تموز لفرز الطلبات وتجميع الأرقام.

وهذا هو أكبر عدد من شكاوى المستهلكين بشأن شركات الطيران منذ عام 2020، عندما كانت شركات الطيران بطيئة في إعادة المبالغ المستردة للعملاء بعد أن أدى جائحة فيروس كورونا إلى إيقاف السفر الجوي.

وجاءت الزيادة في الشكاوى حتى مع إلغاء شركات الطيران عددًا أقل بكثير من الرحلات الجوية الأمريكية – 116.700، أو 1.2 بالمئة من الإجمالي، العام الماضي، مقارنة بحوالي 210.500، أو 2.3 بالمئة، في عام 2022، وفقًا لبيانات فلايت أوير. ومع ذلك، ظلت معدلات التأخير مرتفعة بشكل كبير في العام الماضي، حيث بلغت حوالي 21% من جميع الرحلات الجوية.

وكان أكثر من ثلثي الشكاوى في العام الماضي تتعلق بشركات طيران أمريكية، لكن ربعها غطى شركات طيران أجنبية. وكان معظم الباقي يتعلق بوكلاء السفر ومنظمي الرحلات السياحية.

وارتفعت الشكاوى المتعلقة بمعاملة الركاب ذوي الإعاقة بأكثر من الربع مقارنة بعام 2022. كما ارتفعت بشكل حاد شكاوى التمييز، على الرغم من صغر عددها. وكان معظمها حول العرق أو الأصل القومي.

تتلقى شركات الطيران العديد من الشكاوى من المسافرين الذين لا يعرفون كيف أو لا يكلفون أنفسهم عناء تقديم شكوى إلى الحكومة، لكن شركات الطيران لا تنشر تلك الأرقام.

تعمل وزارة النقل على تحديث نظام تلقي الشكاوى لديها، والذي تقول الوكالة إنه سيساعدها على القيام بعمل أفضل في الإشراف على صناعة الطيران. ومع ذلك، فإن الإدارة تصدر حاليًا أرقام الشكاوى متأخرة عدة أشهر. ولم تصدر أرقام النصف الثاني من 2023 حتى الجمعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى