أخبار العالم

الحكومة الإسبانية تدين “حملة التشهير” مع استدعاء زوجة رئيس الوزراء | أخبار السياسة


المتحدث باسم الحكومة ينتقد أحزاب اليمين واليمين المتطرف لملاحقتها بيجونا جوميز.

استدعت محكمة إسبانية زوجة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز في إطار تحقيق بالفساد نددت به الحكومة ووصفته بأنه عمل سياسي.

قالت محكمة مقرها مدريد، اليوم الثلاثاء، إن بيجونا جوميز ستمثل أمام المحكمة في الخامس من يوليو/تموز المقبل للرد على أسئلة بشأن مزاعم بأنها استخدمت منصبها للتأثير على صفقات تجارية.

ولم يتناول جوميز القضية علنًا بعد، لكن سانشيز وصفها بأنها “حملة تشهير” للإضرار بالحكومة الائتلافية اليسارية التي يقودها حزب العمال الاشتراكي.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية بيلار أليجريا للصحفيين يوم الثلاثاء إن التحقيق المتعلق بجوميز يستند إلى “أكاذيب وتضليل” وإن الحكومة تعلم أنه “لا يوجد شيء على الإطلاق هنا”.

وقالت بعد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء: “ما لدينا هنا هو حملة تشهير من قبل اليمين واليمين المتطرف والحزب الشعبي وفوكس”.

ويستند التحقيق إلى مزاعم قدمتها مجموعة تدعى مانوس ليمبياس، أو الأيدي النظيفة.

وقد رفعت المجموعة قضايا قانونية، ارتبط الكثير منها بقضايا يمينية واستهدفت سياسيين يساريين. وقالت مانوس ليمبياس، التي شهدت فشل العديد من الدعاوى القضائية التي رفعتها ضد السياسيين، إن شكواها تستند إلى تقارير إعلامية.

وبعد بدء التحقيق في أبريل/نيسان، اتخذ رئيس الوزراء خطوة غير مسبوقة بالقول إنه سيوقف واجباته العامة للتفكير فيما إذا كان سيتنحى عن منصبه.

وبعد خمسة أيام من الصمت، قال سانشيز خلال خطاب إنه قرر البقاء كرئيس للوزراء والاستمرار “بقوة أكبر”.

وسعى المدعون العامون الأسبان إلى رفض التحقيق، لكن محكمة إقليمية قضت بأن قاضي المحكمة الابتدائية يمكنه مواصلة التحقيق. ويمكن للقاضي الآن إما تعليق التحقيق في الفساد أو التوصية بإحالة القضية إلى المحاكمة.

وجاء الإعلان عن استدعاء جوميز قبل أيام من بدء التصويت في انتخابات اختيار البرلمان الأوروبي المقبل. المواطنون الإسبان يصوتون يوم الأحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى