أخبار العالم

البحرين ترسل رسالة عبر روسيا لتطبيع العلاقات مع إيران: رسمي | أخبار السياسة


وسبق أن قال مسؤولون بحرينيون إن المنامة تسعى إلى تحسين العلاقات مع طهران بعد سنوات من التوترات.

أفادت وسائل إعلام إيرانية، نقلاً عن المستشار الرئاسي محمد جمشيدي، أن البحرين أرسلت طلبًا عبر روسيا لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع إيران.

وتأتي التقارير الصادرة يوم الجمعة بعد عدة تصريحات علنية لمسؤولين بحرينيين أعربوا فيها عن انفتاحهم على استعادة العلاقات مع إيران بعد سنوات من التوترات بين البلدين.

ونقل تلفزيون برس تي في الإيراني عن جمشيدي قوله إن “البحرين بعثت برسالة إلى إيران عبر روسيا لتطبيع العلاقات مع إيران”.

وكانت المنامة قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع طهران في عام 2016 بعد تصاعد التوترات بين السعودية وإيران. كما اتهمت البحرين إيران بالتورط في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي اجتاحت البلاد في عام 2011.

وقامت السعودية بتطبيع علاقاتها مع إيران كجزء من اتفاق توسطت فيه الصين العام الماضي.

وفي الشهر الماضي، خلال زيارة لموسكو، قال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة إن الجزيرة الخليجية تتطلع إلى تحسين العلاقات مع إيران.

ونقلت وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا) عنه قوله إنه لا يوجد سبب لتأخير استئناف العلاقات بين البلدين.

وكرر الملك حمد هذه الرسالة عندما التقى برئيس مجلس الدولة الصيني لي تشيانغ في بكين الأسبوع الماضي.

وقال حمد، بحسب ما نقلت وكالة أنباء البحرين: “باعتبارنا دعاة للسلام والتسامح والتعايش الإنساني، فإننا نؤمن باعتماد نهج سلمي ودبلوماسي يرتكز على مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية”.

وأضاف: “نسعى لاستئناف العلاقات الدبلوماسية مع إيران كجارة، ونرحب بدعمكم لهذا الجهد لتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة”.

وفي الشهر الماضي، أرسل العاهل البحريني برقية إلى المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي للتعبير عن تعازيه في وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي، الذي قُتل في حادث تحطم طائرة هليكوبتر.

وفي عام 2020، وقعت البحرين اتفاقًا لإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل – المنافس اللدود لإيران – كجزء من جهد بوساطة الولايات المتحدة. وبعد ذلك بعامين، وقعت الدولة الخليجية اتفاقية تعاون أمني مع إسرائيل.

وفي ديسمبر/كانون الأول، انضمت البحرين إلى التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة لمواجهة الهجمات التي يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران على ممرات الشحن الدولية.

وتعهدت الجماعة اليمنية بمواصلة مهاجمة السفن المرتبطة بإسرائيل التي تقع في متناول أيديها، خاصة في البحر الأحمر، حتى تنهي الحكومة الإسرائيلية الحرب على غزة، التي أسفرت عن مقتل أكثر من 36 ألف فلسطيني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى