أخبار العالم

إسرائيل تقصف غزة وتصر على “تدمير حماس” بينما تضغط الولايات المتحدة على خريطة الطريق | أخبار الصراع الإسرائيلي الفلسطيني


وواصلت الدبابات والمدفعية الإسرائيلية قصف قطاع غزة الممزق، وأصر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تدمير حركة حماس الفلسطينية كجزء من خطة وقف إطلاق النار التي قدمها الرئيس الأمريكي جو بايدن، مما أثار تساؤلات حول احتمال التوصل إلى اتفاق.

وخلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض يوم الجمعة، قال بايدن إن إسرائيل طرحت “اقتراحًا جديدًا شاملاً” لإنهاء الحرب. وتسعى الخطة المكونة من ثلاث مراحل إلى تنفيذ وقف دائم لإطلاق النار في قطاع غزة يتضمن انسحاب القوات الإسرائيلية من جميع المناطق المأهولة بالسكان في غزة وإطلاق سراح جميع الأسرى الإسرائيليين المحتجزين في القطاع.

واشارت حماس الى انها منفتحة على الاقتراح مما زاد الامال بوقف الحرب الاسرائيلية المستمرة منذ ثمانية اشهر.

وقالت الحركة في بيان إنها “تؤكد من جديد استعدادها للانخراط والتعاون بشكل إيجابي مع أي مقترح يرتكز على أسس وقف دائم لإطلاق النار، والانسحاب الكامل من قطاع غزة، وإعادة الإعمار، وعودة النازحين إلى منازلهم، واستكمال بصفقة تبادل أسرى حقيقية، على أن يعلن الاحتلال التزامه الصريح بذلك”.

ولكن يوم السبت، أصر نتنياهو على إعلان أنه لكي تنتهي الحرب الإسرائيلية على غزة، يجب تدمير حماس.

وقال مكتبه في بيان إن “شروط إسرائيل لإنهاء الحرب لم تتغير: تدمير قدرات حماس العسكرية والحكمية، وإطلاق سراح جميع الرهائن وضمان ألا تشكل غزة تهديدا لإسرائيل”.

وأضافت أنه يجب استيفاء هذه الشروط “قبل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار”.

وأضافت أن “فكرة موافقة إسرائيل على وقف دائم لإطلاق النار قبل استيفاء هذه الشروط هي فكرة غير مقبولة”.

وأشار عبد الله العريان، أستاذ التاريخ في جامعة جورجتاون في قطر، إلى وجود “تناقض كبير” في الطلب، حيث تقول كل من إسرائيل وحليفتها القوية الولايات المتحدة إنهما لا تريدان مستقبلًا في غزة تتمتع فيه حماس بأي نوع من السيطرة. بقي الدور السياسي.

وأضاف: “في الوقت نفسه، هذا اتفاق يجب التوصل إليه من خلال المفاوضات مع حماس، فكيف يمكنك أن تفعل ذلك؟ كيف يمكن القضاء عليهم كقوة سياسية وفي نفس الوقت التوصل إلى حل تفاوضي تتفق عليه جميع الأطراف؟

ومن “النقاط الشائكة الرئيسية” الأخرى للتوصل إلى اتفاق نهائي هي بقاء إسرائيل كقوة احتلال في بعض أجزاء غزة، وهو ما قال إن الفلسطينيين يرفضونه باستمرار.

وقال ألون ليل، المدير السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية، إن إعلان بايدن كان بمثابة “موسيقى لآذان الإسرائيليين الذين يريدون إنهاء الحرب”.

لكن هناك “رسالة مختلطة تأتي مرة أخرى من واشنطن”، حسبما قال للجزيرة. “الشيء المدهش هو ذلك [the ceasefire proposal] ووصف بأنه عرض إسرائيلي. وهذا يتناقض مع الكثير مما قاله نتنياهو مؤخرا؛ وقال ليل: “يبدو الأمر أشبه بعرض أمريكي تم تقديمه على أنه عرض إسرائيلي”.

في غضون ذلك، أعربت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية المسلحة عن “شكوكها” في الخطة التي أعلنها بايدن قائلة إن “وقف العدوان” يجب أن يشمل “الانسحاب الكامل” للقوات الإسرائيلية من غزة.

بلينكن يضغط على زعماء الشرق الأوسط

وحتى عندما قدم بايدن الخطة الجديدة، واصلت إسرائيل هجماتها القاتلة في غزة، حيث أصابت نيران المدفعية المباني السكنية في الأحياء الشمالية لمدينة غزة، مما أسفر عن مقتل العديد من الفلسطينيين.

كما أدت غارة إسرائيلية أخرى في وقت مبكر من صباح اليوم في مدينة غزة إلى مقتل الصحفية علا الدحدوح، بحسب قناة الأقصى الفلسطينية.

كما قصفت القوات الإسرائيلية مدينة رفح في جنوب غزة بالدبابات والمدفعية، في حين وصف شهود عيان في شرق ووسط رفح قصفًا مدفعيًا مكثفًا.

وفي ظل القصف الإسرائيلي المستمر، أجرى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مناقشات مع كبار الدبلوماسيين من المملكة العربية السعودية والأردن وتركيا وسط جهود لحشد الدعم لخطة وقف إطلاق النار الجديدة في غزة.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود تلقى اتصالا هاتفيا من بلينكن ناقشا خلاله الاقتراح الأخير.

واستثمر بلينكن، في دبلوماسيته المكوكية في المنطقة، الوقت في إشراك المملكة العربية السعودية، على أمل أن يؤدي احتمال تطبيع إسرائيل للعلاقات مع المملكة إلى تشجيع الاعتدال في حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة.

ووفقا للمتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميلر، فإن بلينكن “أكد على أن حماس يجب أن تقبل الصفقة دون تأخير”، وذلك في تلك المكالمات الهاتفية من طائرته أثناء عودته من اجتماع لحلف شمال الأطلسي في براغ.

“[Blinken] وشدد ميلر على أن الاقتراح يصب في مصلحة الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، فضلا عن أمن المنطقة على المدى الطويل.

وفي الوقت نفسه، رحب الرئيس الإندونيسي المنتخب، برابوو سوبيانتو، باقتراح بايدن لوقف إطلاق النار باعتباره خطوة في الاتجاه الصحيح. وقال إن بلاده مستعدة لإرسال قوات لحفظ السلام للحفاظ على وقف إطلاق النار في غزة إذا لزم الأمر.

وقال في مؤتمر أمني في سنغافورة: “عندما تدعو الحاجة وعندما تطلب الأمم المتحدة ذلك، نحن مستعدون للمساهمة بقوات كبيرة لحفظ السلام للحفاظ على وقف إطلاق النار المرتقب ومراقبته وكذلك توفير الحماية والأمن لجميع الأطراف ولجميع الأطراف”.

وأدت الهجمات الإسرائيلية على غزة منذ بداية الحرب إلى مقتل ما لا يقل عن 36,379 شخصًا وإصابة 82,407 آخرين، مع فقدان آلاف آخرين تحت الأنقاض ويفترض أنهم لقوا حتفهم. وشنت إسرائيل هجومها على المنطقة المحاصرة بعد هجوم قادته حماس في جنوب إسرائيل أدى إلى مقتل نحو 1140 شخصا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى