مال و أعمال

أزمة المياه المتفاقمة في الهند ستضر بقوة الائتمان: موديز


أشخاص شوهدوا وهم يملؤون المياه من ناقلات دلهي جال وسط أزمة المياه في دلهي في بالجيت ناجار، في 22 يونيو 2024.

هندوستان تايمز | هندوستان تايمز | صور جيتي

يمكن أن يؤدي النقص الحاد في المياه في الهند إلى الإضرار بقوة الائتمان السيادي، وفقا لوكالة موديز للتصنيفات الائتمانية، محذرة من أن أزمة المياه يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات اجتماعية إذا تعطل قطاعا الزراعة والصناعة.

وقد أدى التصنيع السريع والتحضر، إلى جانب التوسع الاقتصادي السريع، إلى نقص حاد في المياه.

وقالت وكالة موديز في تقرير لها يوم الثلاثاء إن الظروف المناخية القاسية، بما في ذلك موجات الحر والجفاف، أدت إلى تفاقم الوضع، مما وضع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان في موقف خطير، محذرة من أن ندرة المياه قد تعرقل صحة الائتمان السيادي للبلاد.

ولدى وكالة التصنيف الائتماني نظرة مستقبلية مستقرة بشأن تصنيف الهند عند Baa3.

وتعتمد الهند بشكل كبير على الأمطار الموسمية لتوفير إمداداتها من المياه، ولكنها معرضة أيضاً لظروف مناخية قاسية وقاسية

وتشهد دلهي، إحدى أكثر مدن العالم كثافة سكانية إذ يبلغ عدد سكانها أكثر من 200 مليون نسمة، أزمة مياه عميقة.

ونقل عن وزير مياه دلهي أتيشي قوله يوم الاثنين قبل يوم من إنهاء إضرابها عن الطعام احتجاجا على أزمة المياه “هناك 2.8 مليون شخص في المدينة يتألمون لمجرد قطرة ماء.” تدهورت الصحة.

وهذا بدوره من الممكن أن يؤدي إلى تفاقم التقلبات في النمو في الهند وتقويض قدرة الاقتصاد على تحمل الصدمات، لأن أكثر من 40% من قوة العمل في البلاد تعمل في الزراعة.

في الأسبوع الماضي، أعلنت الوزيرة أنها ستشارك في إضراب عن الطعام حتى تطلق ولاية هاريانا شمال الهند المزيد من المياه إلى دلهي من نهر يامونا، موضحة أنها أطلقت 110 ملايين جالون يوميًا من المياه أقل.

وفي أوائل يونيو، قال الوزير إن المدينة تواجه نقصًا في المياه بمقدار 50 مليون جالون يوميًا بسبب نقص إمدادات المياه الخام من نهر يامونا ومصادر أخرى، حسبما ذكرت صحيفة إيكونوميك تايمز.

وحذرت وكالة موديز من أن نقص المياه قد يعطل الإنتاج الزراعي والعمليات الصناعية، “مما يؤدي إلى تضخم أسعار المواد الغذائية وانخفاض دخل الشركات والعمال المتضررين، وخاصة المزارعين، في حين يثير اضطرابات اجتماعية”.

“وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التقلبات في النمو في الهند وتقويض قدرة الاقتصاد على تحمل الصدمات، لأن أكثر من 40٪ من القوة العاملة في البلاد تعمل في الزراعة”.

الزراعة على المحك

احصل على ملخص أسبوعي للأخبار من الهند في بريدك الوارد كل يوم خميس.
إشترك الآن

وقال تقرير موديز، بقيادة جون وانج، نائب الرئيس وكبير المحللين في وكالة موديز، إن “الانخفاض في إمدادات المياه يمكن أن يعطل الإنتاج الزراعي والعمليات الصناعية، مما يؤدي إلى تضخم في أسعار المواد الغذائية وانخفاض الدخل للشركات والمجتمعات المتضررة، في حين يثير اضطرابات اجتماعية”. وقالت شركة الخدمات المالية.

وقال التقرير “وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التقلبات في نمو الهند وتقويض قدرة الاقتصاد على تحمل الصدمات”.

وقالت الشركة إنه من المتوقع أن تنخفض إمدادات المياه بمقدار 1367 مترا مكعبا بحلول عام 2031.

ووفقا لوزارة الموارد المائية الهندية، فإن مستويات المياه التي تقل عن 1700 متر مكعب تشير إلى الإجهاد المائي، في حين أن الإمدادات التي تقل عن 1000 متر مكعب تعتبر ندرة المياه.

القطاعات الأكثر عرضة للخطر

وشددت موديز على أن القطاعات المعتمدة على المياه مثل مولدات الطاقة التي تعمل بالفحم وصناعة الصلب ستكون الأكثر تضررا، موضحة أن الاضطرابات التشغيلية ستعيق نمو الإيرادات وتحد من قوة الائتمان.

وأشار التقرير إلى أنه “في الهند، تعد محطات الطاقة الحرارية التي تعمل بالفحم أكبر مستهلك للمياه على الإطلاق، حيث تعتمد البلاد بشكل كبير على توليد الطاقة المعتمدة على الفحم”.

“مع تفاقم نقص المياه، يمكن أن تواجه محطات توليد الطاقة بالفحم في المناطق التي تعاني من نقص المياه اضطرابات تشغيلية أثناء فترات الجفاف عندما يصبح تأمين المياه للشرب أولوية أعلى من توفير المياه للشركات.”

وقالت موديز إن المزيد من الاستثمارات في البنية التحتية للمياه والطاقة المتجددة يمكن أن تخفف من هذه المخاطر وتحسن استخدام كفاءة المياه.



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى